طالبان باكستان تهاجم موقعا عسكريا
آخر تحديث: 2011/7/25 الساعة 15:29 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/7/25 الساعة 15:29 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/25 هـ

طالبان باكستان تهاجم موقعا عسكريا

قافلة للجيش الباكستاني لدى وصولها منطقة كرام القبلية مطلع الشهر الجاري (رويترز)

هاجمت حركة طالبان باكستان موقعا عسكريا في منطقة القبائل، وسط أنباء رسمية عن مقتل العشرات في كراتشي خلال الأيام الثلاثة الماضية بسبب اشتباكات على خلفية طائفية.
 
فقد أكد مسؤولون أمنيون باكستانيون أن مسلحين من حركة طالبان باكستان هاجموا الاثنين نقطة تفتيش أمنية في منطقة وزيرستان الجنوبية القبلية على الحدود مع أفغانستان مما أسفر عن مقتل جندي واحد على الأقل.
 
وتأتي هذه التصريحات بعد تأكيدات استخباراتية على مقتل خمسة من مسلحي طالبان الأحد في منطقة كرام القبلية الشمالية الغربية على الحدود مع أفغانستان في اشتباكات مع رجال قبائل مناوئة للحركة.
 
وأضافت المصادر أن ثمانية من رجال القبائل أصيبوا في تبادل لإطلاق النار عقب هجوم شنه مسلحو طالبان على القرية انتقاما لمقتل أحد قادتهم على يد قبائل المنطقة الأسبوع الماضي.
 
نقل جريح أصيب باشتباكات طائفية وقعت بكراتشي الأسبوع الماضي (الأوروبية) 
كراتشي
في الاثناء، قالت شرطة مدينة كراتشي الباكستانية اليوم الاثنين إن العاصمة التجارية شهدت أعمال عنف سياسية وعرقية خلفت 44 قتيلا خلال ثلاثة أيام، ليرتفع بذلك عدد القتلى في يوليو/ تموز الجاري فقط لنحو 185 قتيلا.
 
وأوضحت المصادر أن الجزء الأكبر من الضحايا سقطوا في ثلاثة أحياء بشرق كراتشي يسكنها خليط عرقي من الطبقة الوسطى، مشيرة إلى أنه لا يوجد سبب واضح للموجة الأخيرة من الاشتباكات بالمدينة التي يقطنها 18 مليون نسمة ولديها تاريخ حافل بالاقتتال الطائفي.
 
ونقل عن وزير الإعلام بحكومة إقليم السند شارجيل ميمون قوله إن موجة العنف الأخيرة شملت صراعا بين السنة والشيعة، وخصومات شخصية أذكاها غياب القانون والنظام.
 
وذكر تقرير لمفوضية حقوق الإنسان الباكستانية أن 1138 شخصا قتلوا بصراعات سياسية وعرقية وطائفية بكراتشي خلال النصف الأول من العام الجاري.
 
وفي محاولة لوقف التدهور الأمني، شكل الرئيس آصف علي زرداري لجنة لاستعادة السلام بكراتشي تتألف من مسؤولين محليين وآخرين على مستوى الحكومة الفيدرالية.
 
خطة رمضانية
من جهة أخرى، وضعت السلطات خطة أمنية مشددة لشهر رمضان المبارك تحسباً لوقوع أي أعمال إرهابية على المصالح الحساسة والمساجد وأماكن العبادة.

وأوضحت مصادر وزارة الداخلية أن الخطة تشمل تعيين حراسات للشرطة حول جميع المساجد بالمدن، ونصب أجهزة التفتيش الآلية على مداخل المساجد الرئيسية بالإضافة إلى مراقبة أي أنشطة تثير الفتن.

المصدر : وكالات

التعليقات