استنكار لتصريح أميركي بشأن مجاهدي خلق
آخر تحديث: 2011/7/26 الساعة 00:34 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/7/26 الساعة 00:34 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/26 هـ

استنكار لتصريح أميركي بشأن مجاهدي خلق

سيارة للشرطة العراقية تقف أمام بوابة معسكر أشرف (الفرنسية)

استنكرت اللجنة الدولية للبحث عن العدالة بشدة التصريحات التي أدلى بها دبلوماسي أميركي رفيع لصحيفة نيويورك تايمز ضد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة.

ووصفت اللجنة -التي يترأسها نائب رئيس البرلمان الأوروبي أليخو فيدال كوادراس- تصريحات لورانس بتلر التي نشرتها الصحيفة الأميركية يوم السبت بأنها "مقيتة ومثيرة للاشمئزاز، وتصب في مصلحة النظام المستبد الذي يحكم إيران".

وقالت اللجنة في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه، إن أقوال بتلر لنيويورك تايمز "ادعاءاتٌ متحاملة ومنحازة" ضد عناصر مجاهدي خلق المقيمين في معسكر أشرف بالعراق، وتفتح الطريق بوضوح أمام هجوم جديد.

وكان الجيش العراقي قد شن هجوما في الثامن من أبريل/نيسان الماضي على المعسكر الواقع على بعد 80 كلم شمال بغداد مما أسفر عن مقتل 34 شخصا من بين نحو 3400 يقيمون بداخله.

وقالت اللجنة الدولية للبحث عن العدالة في بيانها إن بتلر "وفي مخالفة لكل الأعراف اصطحب معه الصحفي بنيويورك تايمز إلى جلسة المفاوضات السادسة مع قيادة معسكر أشرف وقدَّمه بعد أن أخفى هويته الحقيقية على أنه موظف بالسفارة وعضو في الوفد المرافق له".

وتابعت قائلة إنه "لم يرد أي ذكر في تقرير الصحيفة لحجج وتصريحات الطرف الآخر في المفاوضات وهم سكان معسكر أشرف، وكأنما بتلر كان يتفاوض مع جدار".

وكانت صحيفة نيويورك تايمز ذكرت أن بتلر حاول إقناع مجاهدي خلق بمغادرة المعسكر لتلافي مواجهة دامية أخرى مع القوات العراقية.

وأضافت أن بتلر يحاول التوصل إلى حل على مرحلتين، الأولى نقل معسكر أشرف من موقعه في محافظة ديالى العراقية المحاذية لإيران إلى موقع آخر، والمرحلة الثانية إيجاد ملجأ في بلد آخر.

وفي بيانها، قالت اللجنة الدولية إن بتلر يحاول وصم المقيمين بمعسكر أشرف بأنهم "مجموعة من الإرهابيين المتطرفين تأبى مغادرة معسكر استولوا عليه بطريقة غير مشروعة في العراق".

وتابعت أن "بتلر يريد أن يصوغ رأيا دوليا بحيث يكون الجميع مقتنعين بأن الهجوم المقبل (على المعسكر) هو نتاج لصراع بين الجيش العراقي وجماعة إرهابية إيرانية وليس كما هو في الواقع هجوما وحشيا تشنه قوة مسلحة على مدنيين عُزَّل".

وخلص البيان إلى القول إن موقف بتلر كما بدا في المقابلة مع الصحيفة كان عدوانيا ضد المقيمين في المعسكر لدرجة تجعل المرء يظن أن غايته الأولى من ذلك هي إرضاء النظام الإيراني.

المصدر : الجزيرة

التعليقات