آثار عملية استهدفت موقفا للسيارات تابعا للشرطة في أبوجا (الفرنسية)

أصيب جنود نيجيريون في انفجار استهدف دوريتهم في مدينة مايدوجوري شمالي شرقي البلاد وسط ترجيحات بوقوف جماعة إسلامية وراء الحادث.
 

فقد أكد العميد حسن محمد من قوة العمل المشتركة أن ثلاثة جنود على الأقل أصيبوا في تفجير عبوة ناسفة أمس السبت في مدينة مايدوجوري النائية شمالي شرقي نيجيريا بالقرب من سوق بودوم على مسافة قصيرة من مقر حاكم مقاطعة بورنو التي تعد من أفقر مناطق نيجيريا وتقع على الحدود مع تشاد والكاميرون.

 

في حين قال شاهد عيان إن جثة واحدة على الأقل نقلت إلى المستشفى، ولم تؤكد مصادر رسمية نيجيرية هذه الأنباء.


ورجح العميد محمد أن تكون جماعة بوكو حرام مسؤولة عن الحادث في المنطقة المذكورة التي تشهد منذ فترة هجمات شبه يومية تستهدف محال تجارية ومرافق عامة ورجال الشرطة.

 

وسبق للجماعة المذكورة -التي تطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية بشكل أوسع في أنحاء شتى من البلاد- قد أعلنت مسؤوليتها عن عدد من العمليات التي وقعت في مايدوجوري التي يسكنها أكثر من مليون نسمة.

 

اقرأ أيضا:

نيجيريا صراع يتجدد

وبدأت جماعة بوكو حرام توسيع نطاق عملياتها ومنها تفجير قنبلة في موقف للسيارات تابع للشرطة في العاصمة أبوجا في السادس عشر من الشهر الجاري.

 

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون قد تعهد -في مؤتمر صحفي مشترك عقد في لاغوس في الـ18 من الشهر الجاري مع الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان- بمساعدة نيجيريا على التصدي لما أسماه العمليات الإرهابية التي تتعرض لها بما في ذلك التنسيق الأمني بين البلدين.

المصدر : وكالات