باكستان تدعو أفغانستان لوقف هجمات
آخر تحديث: 2011/7/22 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/21 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير الخارجية القطري: لن نقبل التفاوض على أي أمر يمس سيادة قطر
آخر تحديث: 2011/7/22 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/21 هـ

باكستان تدعو أفغانستان لوقف هجمات

دورية باكستانية على الحدود مع أفغانستان (رويترز)

دعا رئيس وزراء باكستان يوسف رضا جيلاني الخميس أفغانستان إلى التعاون لوقف الهجمات عبر الحدود المشتركة تجنبا لمواجهة على نطاق أوسع يخشى مراقبون حدوثها.

وقال جيلاني في مقابلة مع تلفزيون رويترز إن البلدين -اللذين ساءت علاقتهما في الماضي بسبب دعم باكستان المفترض لحركة طالبان الأفغانية- أدركا الحاجة إلى أن يتوحدا لقتال "عدوهما المشترك" المتمثل في الجماعات المسلحة على جانبي الحدود.

وكانت أفغانستان قالت إن ما لا يقل عن 42 مدنيا قتلوا مؤخرا في قصف مدفعي من باكستان, لكن إسلام آباد نفت أي مسؤولية لها عن مقتل ذلك العدد الكبير, وقالت إن بضع قذائف فقط ربما سقطت داخل الأراضي الأفغانية بطريق الخطأ بينما كانت تلاحق مسلحين هاجموا مواقع لقواتها.

وأرجعت الحكومة الباكستانية الاشتباكات إلى هجمات مسلحين كانت طردتهم من مناطقها القبلية. كما قتل أربعة جنود باكستانيين قبل أيام في قصف بالقذائف من الجانب الأفغاني.

وقال جيلاني -خلال المقابلة- إنه على اتصال دائم بالرئيس الأفغاني حامد كرزاي درءا لسوء تفاهم, مضيفا أن الهجمات عبر الحدود يمكن أن تثير مشاكل.

وأعلن رئيس الوزراء الباكستاني التزام بلاده بدعم أي عملية مصالحة (مع حركة طالبان) في أفغانستان, مشددا على أن باكستان جزء من الحل, لا من المشكلة.

المساعدات الأميركية
على صعيد آخر, رفضت لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأميركي اليوم تعديلات على مشروع قانون مالي يحظر تماما أي مساعدات مالية لباكستان على خلفية اختباء زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن داخل أراضيها قبل أن تغتاله قوة أميركية مطلع مايو/ أيار الماضي في بلدة أبت آباد غير بعيد عن العاصمة إسلام آباد.

روراباشر اعتبر مد مساعدات لباكستان بهذا الظرف ضربا من الغباء (الأوروبية)
وصوت 39 عضوا باللجنة ضد التعديلات التي اقترحها النائب الجمهوري دانا روراباشر, في حين أيدها خمسة نواب.

وقد اعتبر النائب الجمهوري أن من "الغباء" تقديم مساعدات مالية لباكستان بينما الولايات المتحدة معرضة لعجز عن سداد ديونها.

وقال أيضا إن باكستان أثبتت (من خلال وجود بن لادن على أراضيها) أنها ليست حليفا للولايات المتحدة.

ومع أن لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأميركي رفضت فرض حظر تام على المساعدات لباكستان, فإن مشروع القانون في صيغته الحالية لا يزال يفرض قيودا مشددة على تلك المساعدات.

وقبل عشرة أيام تقريبا, ذكر كبير موظفي البيت الأبيض وليام ديلي أن الولايات المتحدة قررت تعليق قرابة ثلث مساعداتها الأمنية السنوية لإسلام آباد والبالغة في مجملها 2.7 مليار دولار.

ورد الجيش الباكستاني على هذه الخطوة بالقول إنه قادر على القتال دون دعم خارجي.

وفي سياق التوترات التي تطرأ بين حين وآخر على العلاقة بين البلدين, اتهمت باكستان واشنطن بشن حملة تشهير ضدها على خلفية اعتقال أميركي من أصل باكستاني يشتبه في أنه أنفق ملايين الدولارات بالولايات المتحدة لحشد مؤيدين لقضية كشمير. 

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات