صورة وزعتها الحكومة الصربية تظهر هادزيتش بعيد اعتقاله (الأوروبية)

اعتقلت صربيا اليوم الأربعاء الجنرال غوران هادزيتش آخر أبرز المطلوبين لمحكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا السابقة, والمتهم بإبادة مئات الكروات, مما يزيد فرص انضمامها للاتحاد الأوروبي.

وقال الرئيس الصربي بوريس تاديتش في مؤتمر صحفي إن هادزيتش
(52 عاما) اعتقل صباح اليوم قرب العاصمة بلغراد, مضيفا أن اعتقاله من أجل صربيا, ومن أجل أمم أخرى, ومن أجل المصالحة.

من جهته, قال مدعي عام محكمة جرائم الحرب الصربية فلاديمير فوكوفيتش إن اعتقال هذا القائد العسكري لصرب كرواتيا جرى في غابة قرب قرية تقع على مسافة ستين كيلومترا تقريبا شمال غرب بلغراد.

وأضاف أن هادزيتش كان مسلحا بمسدس لحظة اعتقاله إلا أنه لم يبد مقاومة, كما جرى اعتقال شخص سلمه بعض المال, مشيرا إلى أن الجنرال الهارب كان على اتصال مع أشخاص من الكنيسة الأرثوذكسية.

وبعد ساعات فقط من اعتقاله, مثل هادزيتش أمام محكمة جرائم الحرب الصربية الخاصة التي أيدت ترحيله إلى لاهاي لمحاكمته أمام محكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا السابقة.

ويأتي اعتقال هادزيتش بعد أقل من شهرين من اعتقال القائد العسكري لصرب البوسنة الجنرال راتكو ملاديتش الذي بدأت محاكمته في لاهاي الشهر الماضي بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية خاصة ضد المدنيين بمدينة سربرنيتشا.

وقد سارع الاتحاد الأوروبي إلى الترحيب باعتقال هادزيتش, معتبرا ذلك خطوة مهمة نحو انضمام صربيا إليه, كما أشاد حلف شمال الأطلسي (ناتو) بهذا التطور.

جرائم في كرواتيا
ويواجه الجنرال هادزيتش الذي كان أحد المسؤولين البارزين في "جمهورية كرايينا" الصربية بكرواتيا تهما بقتل مئات المدنيين الكروات, وتشريد عشرات الآلاف خلال الحرب التي شهدتها يوغسلافيا السابقة بين 1991 و1995.

ملاديتش أحد أبرز المطلوبين لمحكمة جرائم الحرب (الفرنسية)
ويتهم هادزيتش خصوصا بأنه المسؤول عن مذبحة مستشفى فوكوفار التي وقعت على مدى يومين في نوفمبر/ تشرين الثاني 1991, وسقط فيها 264 قتيلا معظمهم من الكروات.

وكان القتلى قد لجؤوا إلى المستشفى إلا أن القوات اليوغسلافية أخرجتهم, وسلمتهم للمليشيات الصربية التي قامت بإعدامهم بعد تعذيبهم.

وتقع فوكوفار شرقي كرواتيا قرب الحدود مع صربيا التي شنت الحرب على كرواتيا عقب إعلان استقلالها عن يوغسلافيا السابقة.

وخضعت فوكوفار لحصار مشدد من قبل القوات اليوغسلافية والمليشيات الصربية ثلاثة اشهر متصلة. وكان هذا الحصار مقدمة لحرب في كرواتيا سقط فيها ما لا يقل عن عشرين ألف قتيل, بينهم 1100 في فوكوفار وحدها.

وينتظر أن ينقل الجنرال الصربي المعتقل السبت المقبل إلى لاهاي حيث قال محاميه إنه لن يستأنف قرار ترحيله خلال الأجل القانوني، وهو ثلاثة أيام.

وباعتقال هادزيتش وتسليمه لمحكمة جرائم الحرب بلاهاي -حيث يحاكم أيضا الجنرال ملاديتش- تكون صربيا قد اعتقلت كل المطلوبين الـ44 المتهمين بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في يوغسلافيا السابقة.

كما أنه الأخير على لائحة تضم 161 متهما وجهت لهم المحكمة اتهامات.

المصدر : وكالات