عبادي: النظام الإيراني سيسقط لكن ليس من السهل التنبؤ بوقت حدوث ذلك (الفرنسية)
قالت الناشطة الإيرانية الفائزة بجائزة نوبل للسلام شيرين عبادي إنها تعتقد أن حكام إيران سيسقطون يوما ما على الرغم من منع حملتهم الأمنية الصارمة لاندلاع انتفاضة على غرار الانتفاضات الشعبية التي يشهدها العالم العربي.

وسحقت إيران محاولات لإعادة إشعال احتجاجات الحركة الخضراء التي اندلعت في أعقاب الانتخابات المتنازع على نتيجتها والتي أسفرت عن إعادة انتخاب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد عام 2009.

وكانت الانتفاضات الشعبية قد نجحت في الإطاحة بالرئيسين المصري حسني مبارك والتونسي زين العابدين بن علي، وأشعلت لهيب الاحتجاجات في كل من ليبيا وسوريا واليمن والبحرين وغيرها.

وقالت عبادي (63 عاما) التي كانت عام 2003 أول امرأة مسلمة تفوز بجائزة نوبل، إن الحركة الخضراء في إيران لم تهزم وإن بلادها تريد تفادي نوع الصراع الذي اندلع في ليبيا.

وقالت عبادي -التي تزور لندن للترويج لكتاب لها ينشر في بريطانيا- في مقابلة صحفية "في الحقيقة لقد أصبحت أكثر قوة لأن الحركة تتكون من معارضين، وعدد المعارضين يزداد كل يوم".

وأضافت عبادي أن انتهاكات حقوق الإنسان المنتشرة والتدهور الاقتصادي يضيفان إلى صفوف المعارضة لكن عدد المحتجين تناقص "لأن أي شخص يخرج إلى الشارع يقتل أو يعتقل".

وقالت "الشعب الإيراني يحاول الحفاظ على سلمية الاحتجاجات وهذا هو السبب الذي منعهم من حمل السلاح حتى الآن، الشعب الإيراني لا يريد أن تتحول إيران إلى ليبيا أخرى".

لكن القيادة الإيرانية اهتزت بسبب انتفاضات الربيع العربي، وتعتقد عبادي أن النظام الإيراني سينهار في النهاية. وقالت "نعم بالطبع سيسقط هذا النظام لكن ليس من السهل التنبؤ بوقت حدوث ذلك".

شيرين عبادي تقول إن النزاعات على مستوى القمة تضعف النظام الإيراني (الفرنسية)
خلافات القمة
وتحدثت عبادي عن الصراع على السلطة بين المرشد الأعلى للجمهورية علي خامنئي والرئيس أحمدي نجاد، وقالت "هناك خلافات حتى بين المرشد الأعلى والرئيس وبين البرلمان والرئيس، كل هذه النزاعات في الحقيقة تضعف النظام أكثر وأكثر".

وفي أحدث فصول ذلك الصراع أفادت صحيفة غارديان البريطانية أن التلفزيون الرسمي الإيراني مارس الرقابة على شريط مصور يظهر فيه أحمدي نجاد منتقدا الاعتقالات التي شملت بعض أعوانه.

وقد بث التلفزيون الإيراني، الذي يخضع لمراقبة المرشد الأعلى للجمهورية، مجرد مقتطفات من الملاحظات التي أبداها الرئيس الإيراني في أعقاب اجتماع وزاري يوم الأربعاء الماضي وحجب تعليقاته على اعتقال معاونيه.

وفي رده على تلك الرقابة، قام الموقع الإلكتروني الرسمي للرئيس أحمدي نجاد بنشر الشريط كاملا وفيه ظهر الرئيس محذرا معارضيه وقال إن اعتقال مسؤولين حكوميين يعتبر "خطا أحمر" لا يجوز مسه.

المصدر : غارديان,رويترز