كلينتون بالهند لعقد حوار إستراتيجي
آخر تحديث: 2011/7/18 الساعة 15:50 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/7/18 الساعة 15:50 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/18 هـ

كلينتون بالهند لعقد حوار إستراتيجي

كلينتون أثناء زيارتها الهند في إطار الحوار الإستراتيجي عام 2009 (رويترز)

تصل وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إلى الهند اليوم الاثنين في زيارة تستغرق يومين تعقد فيها لقاءات يتوقع أن يكون لباكستان حضور واضح فيها.
 
وتأتي زيارة كلينتون إلى نيودلهي -وهي الثانية لها منذ توليها منصبها- في إطار مساعي واشنطن الرامية لتوثيق علاقاتها مع القوة الصاعدة على الساحة الدولية اقتصاديا وسياسيا.
 
وستعقد كلينتون اجتماعات رسمية مع كبار المسؤولين الهنود في إطار مباحثات الحوار الإستراتيجي بين الطرفين الذي يعقد دوريا، قبل أن تنتقل إلى ميناء تشيناي الذي أصبح مركزا للاستثمار بالنسبة للشركات الأميركية ومنها شركة فورد لصناعة السيارات.
 
إسلام آباد
ووفقا لمسؤولين أميركيين يرافقون الوزيرة كلينتون ستركز الزيارة على إبراز مدى التعاون القائم بين البلدين والذي يشمل قطاعات واسعة أهمها التعاون الأمني والعسكري وصولا إلى تبادل البعثات العلمية ومشروعات نووية.
 
وألمحت المصادر نفسها إلى أن باكستان ستكون مطروحة على جدول مباحثات الوزيرة كلينتون في الهند على مستويين أولهما الخفض المرتقب للقوات الأميركية في أفغانستان والترتيبات الأمنية بهذا الصدد، وعلاقات الهند وباكستان المأزومة تاريخيا والتي شهدت توترا جديدا عقب التفجيرات التي شهدتها مدينة مومباي الهندية الأربعاء الماضي.
 
موقع الانفجار الذي حصل في مومباي يوم الأربعاء الماضي (رويترز)
وفي هذا الإطار لم يستبعد مسؤولون أميركيون أن تطلب كلينتون من القادة الهنود عدم إثارة أي توتر جديد مع باكستان من شأنه التأثير على العلاقات الفاترة في الوقت الحاضر بين إسلام آباد وواشنطن والتي تمر بمرحلة حرجة منذ مقتل بن لادن في مدينة إبت آباد الباكستانية.
 
محطة نووية
واللافت للنظر أن زيارة كلينتون إلى نيودلهي تتزامن مع بدء الحكومة الهندية إنشاء محطة جديدة للطاقة النووية هي الخامسة والعشرين في البلاد في ولاية راجستان على بعد 35 كلم من مدينة كويتا.
 
ووفقا للتفاصيل المعلنة عن المشروع يتمتع مفاعل الماء الثقيل بطاقة تصل إلى 700 ميغاوات وهو من المشاريع التي تدخل في إطار التعاون الأميركي الهندي المشترك في مجال استخدام الطاقة للأغراض السلمية.
 
أسلحة روسية
من جهة أخرى اختتم أمس الأحد قائد القوات البحرية الهندية زيارة لروسيا استغرقت أربعة أيام في إطار طلب الهند من الكرملين الإسراع بتوريد شحنة جديدة من الأسلحة بقيمة تزيد على أربعة مليارات دولار.
 
وتهدف زيارة المسؤول العسكري الهندي إلى الاطلاع على تطورات الموقف بشأن حاملة طائرات وغواصة هجومية وفرقاطات بحرية دفعت الهند لروسيا قيمة تصنيعها غير أن تسليمها تأخر سنوات.
 
وتعد حاملة الطائرات أدميرال جورشكوف -التي يعود تاريخها للحقبة السوفياتية- أهم قطعة في القائمة التي وعدت موسكو بتحديثها وتسليمها للهند عام 2008.

وكان من المقرر أن تسلم روسيا للهند في 2008 أيضا الغواصة الهجومية "ذا نيربلا" وهي غواصة من طراز "أكولا/2" تعاقدت الهند على استئجارها، بيد أن حادثا وقع خلال التجارب البحرية أدى إلى مقتل عشرين بحارا ومتخصصا كانوا على متن الغواصة.

ومن المفترض أن يبدأ العام المقبل استئجار البحرية الهندية للغواصة المذكورة مقابل 650 مليون دولار، بحسب ما ذكره مسؤول بحري روسي.

المصدر : وكالات

التعليقات