الاعتذار الرسمي الذي نشرته كبرى الصحف البريطانية (الفرنسية)

تقدم الرئيس التنفيذي لشركة كورب نيوز الإعلامية روبرت مردوخ باعتذار شخصي عن الضرر الذي تسببت به إحدى الصحف التابعة له في بريطانيا جراء تنصتها على هاتف فتاة راحت ضحية جريمة قتل.
 
وقد تم نشر الاعتذار على كافة الصحف الوطنية الكبرى في بريطانيا اليوم الأحد، وجاء فيه أن شركة كورب نيوز تعتذر عما بدر منها وستعمل على محاسبة المسؤول عن هذه الفضيحة، وأنها ستتخذ خلال الأيام المقبلة المزيد من الإجراءات لحل هذه المسألة.
 
يُذكر أن مردوخ قام الجمعة الماضية بنفسه بزيارة منزل القتيلة دولي موللر (13 عاما) التي تم التصنت على هاتفها، وتقدم باعتذاره الشخصي لأسرتها.
 
مردوخ بعد زيارته عائلة الفتاة موللر (الفرنسية) 
وكانت موجة استياء عارمة قد اجتاحت الرأي العام البريطاني لدى الكشف عن قيام صحيفة نيوز أوف ذا وورلد بالتصنت على هاتف الفتاة وعلى هواتف آخرين من أجل الحصول على معلومات تستخدمها بأخبارها المنشورة.
 
ضوابط
كما مهدت الفضيحة لتشكيل جبهة عريضة من الشخصيات المعروفة في بريطانيا تطالب بمزيد من الضوابط على الصحف والمؤسسات الإعلامية، لاسيما صحف الفضائح التي تختص بمتابعة ونشر الأخبار الخاصة بالسياسيين وكبار المشاهير في مجالي الفن والرياضة.
 
وقد أدت الفضيحة إلى إجبار مردوخ على الإعلان الأسبوع الماضي عن إغلاق الصحيفة التي تسببت بالأزمة، وتداعياتها الأخرى التي تمثلت باعتقال آندي كولسون رئيس التحرير السابق لنيوز أوف ذا وورلد والذي كان من كبار مساعدي رئيس الوزراء ديفد كاميرون.

وكانت نيوز أوف ذا وورلد -التي اشتراها مردوخ عام 1969- أول عملية استحواذ له على صحيفة في بريطانيا قبل أن يواصل بناء إمبراطورية عالمية من خلال شراء صحف أخرى مثل لندن تايمز ووول ستريت جورنال.

المصدر : وكالات