بدء تسليم مهام الأمن للقوات الأفغانية
آخر تحديث: 2011/7/17 الساعة 22:35 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/7/17 الساعة 22:35 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/17 هـ

بدء تسليم مهام الأمن للقوات الأفغانية


بدأت اليوم الأحد في
أفغانستان أول مرحلة من عملية تسليم المهام الأمنية من قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) إلى السلطات المحلية، وسط أجواء تتسم بالسرية.

وأقيم بمدينة باميان وسط البلاد احتفال لم يعلن عنه مسبقا ولم تنقله قنوات التلفزيون مباشرة، بحضور وزيري الداخلية والدفاع ومفوض لجنة الانتقال الأمني ومسؤولين محليين.

وأكدت حاكمة باميان حبيبة سارابي أن الفراغ الذي سيحدثه انسحاب القوات الدولية من ولايتها سيملأ بقوات أمنية أفغانية، كما سيبقى عدد من جنود إعادة الإعمار الإقليمي من ماليزيا ونيوزيلندا لتدريب القوات الأفغانية.

وأشار عبد الرحمن أحمدي المتحدث باسم الحاكمة إلى مراسم التسليم من القوات النيوزيلندية المتمركزة هناك صباح اليوم، مؤكدا أن باميان لم تعان من أي تهديدات أمنية "لذا فإن العملية تجري بدرجة كبيرة جدا من السلاسة".

ومن جهة أخرى، تحدثت مصادر أمنية عن مخاوف جادة من وقوع هجمات من حركة طالبان في بعض المناطق السبع التي اختيرت للمرحلة الأولى من نقل المهام الأمنية.

وقال المحلل السياسي جيلاني زواك لمراسل الجزيرة إن الدور الأساسي بالحرب والسياسة هو للقوات الأجنبية، ولا شك أن خروجها سيترك أثرا، مضيفا "القوات الأفغانية لم تصل إلى سن الرشد حتى تسمى جيشا وطنيا".

من جانبه، قال ملا دين محمد، وهو أحد قادة طالبان بولاية لغمان، إن موقف الحركة هو استمرار القتال حتى إقامة نظام حكم إسلامي "ولا يهمنا نقل السلطة من يد إلى أخرى".

وتشمل المرحلة الأولى من العملية كلا من كابل وبانجشير وباميان وهيرات ولشكارغاه وميهتارلام ومزار الشريف، حيث يسلم الناتو المهام الأمنية للشرطة والجيش المحليين وفقا لانسحاب تدريجي من المقرر أن يكتمل بحلول نهاية 2014، تمهيدا لانسحاب القوات الأجنبية الأخرى.

يُذكر أن القوات الأميركية بدأت أول سحب لقواتها من أفغانستان يوم الجمعة الماضي في إطار خطة الرئيس باراك أوباما لخفض حوالي ثلث قواته هناك البالغ قوامها نحو مائة ألف جندي خلال العام القادم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات