أزمة مجموعة مردوخ الإعلامية تثير الجدل في دول عدة (الفرنسية)

ذكرت مصادر إعلامية اليوم الأحد أن الشرطة ألقت القبض على الرئيسة التنفيذية السابقة لمجموعة نيوز إنترناشيونال ريبيكا بروكس، فيما أصبح مفوض شرطة لندن متورطا بفضيحة تحيط بالمجموعة الإعلامية التابعة لروبرت مردوخ مع تردد أنباء عن قبوله العلاج مجانا في منتجع صحي.

وقالت شبكة سكاي نيوز اليوم إن ضباط التحقيق في مزاعم تورط صحفيين بصحيفة نيوز أوف ذا وورلد البريطانية بالتنصت ألقوا القبض على بروكس، وهي أيضا رئيسة التحرير السابقة للصحيفة، كما ذكرت مصادر مطلعة أنها تعرضت للاستجواب.

وأكدت الشرطة البريطانية أنها ألقت القبض على امرأة فيما يتصل باتهامات حول اختراق اتصالات هاتفية دون أن تذكر اسمها.

من جانبه، قال ديفيد ولسون المتحدث باسم بروكس إنها قد تتغيب عن جلسة استماع بالبرلمان البريطاني خلال أيام عقب اعتقالها.

مردوخ أوقف إصدار الصحيفة عقب اندلاع الفضيحة (الأوروبية) 
وأضاف أنها ستستشير محاميها بشأن حضور الجلسة التي يخطط سياسيون لاستجوابها فيها إلى جانب جيمس مردوخ رئيس مجلس إدارة نيوز إنترناشيونال -وهي الذراع الصحفية البريطانية لمجموعة نيوز كورب- ومالك المجموعة روبرت مردوخ.

وكانت بروكس (43 عاما) قد استقالت من الشركة يوم الجمعة بعد تردد أنباء بشأن اتهامات بالتنصت على هواتف ورسائل إلكترونية بطريقة غير قانونية وتقديم رشى لرجال شرطة أثناء رئاستها لتحرير الصحيفة.

ونفت بروكس أي علم لها باختراق آلاف الهواتف ومنها الهاتف الخاص بطالبة تعرضت للقتل، وهو ما أثار موجة سخط في المجتمع البريطاني وأعاد إلى السطح الجدل القائم حول تأثير مردوخ على زعماء بريطانيين متعاقبين في ظل علاقات مشبوهة بين بعض الصحفيين لديه ورجال الشرطة.

وفي السياق نفسه، أفادت صحيفة تلغراف أون صنداي اليوم أن مفوض شرطة لندن سير بول ستيفنسون وزوجته قبلا إقامة مجانية في يناير/كانون الثاني بمنتجع فخم دعمتها شركة يمتلكها نائب رئيس التحرير السابق لصحيفة نيوز أوف ذا وورلد نيل واليس.

وشهدت الأيام الأخيرة مطالبات في أستراليا (موطن مردوخ الأصلي) والولايات المتحدة بالتأكد من عدم حدوث انتهاكات مماثلة هناك ضمن مؤسسات مردوخ الإعلامية.

المصدر : وكالات