مردوخ قدم اعتذاره وسيمثل أمام النواب في فضيحة التنصت (الأوروبية) 

قدم بارون الإعلام روبرت مردوخ اعتذاره للمتضررين من فضيحة التنصت على المكالمات التي ارتكبها محررون صحفيون في نيوز كورب التي يملكها، والتي أدت لإغلاق صحيفة "نيوز أوف ذا وورلد" بعد 168 عاما من الصدور، في وقت رضخت فيه ريبيكا بروكس الذراع الصحفية لمردوخ للمطالب المتزايدة باستقالتها.

وقد نقلت شبكة سكاي نيوز عن رسالة كتبها مردوخ وستنشرها الصحف البريطانية غدا السبت قوله "نأسف بشدة للمخالفات الجسيمة التي وقعت وللمعاناة التي لحقت بالأفراد المتضررين، ونأسف لعدم التحرك بصورة أسرع".

وقال مردوخ في رسالته إنه يدرك أن الاعتذار لا يكفي، متعهدا باتخاذ المزيد من الخطوات الملموسة لحل القضايا العالقة المترتبة على الفضيحة، والتكفير عن الأضرار التي سببتها.

وكان مردوخ وابنه جيمس قد اضطرا للموافقة على المثول يوم الثلاثاء القادم أمام لجنة الإعلام بمجلس العموم البريطاني بشأن فضيحة التنصت. وأعرب عن اعتقاده في مقابلة مع صحيفة "وول ستريت جورنال" بأن الشركة ستتمكن من تجاوز تلك الفضيحة، وأنه تم التعامل معها بشكل جيد للغاية.

ونقلت الصحيفة، التي تنتمي لمجموعة "نيوز كورب"، عن مردوخ القول إن التغلب على الضرر الذي نجم عن تلك الأزمة أمر ممكن، مضيفا "لدينا سمعة لأعمال جيدة وعظيمة في هذا البلد".

الفضيحة غيبت صحيفة نيوز أوف ذا وورلد بعد 168 عاما من الصدور (الأوروبية)
ومضى يؤكد أن أكاذيب رويت عن شركته بالبرلمان البريطاني وأنه يريد تصحيح الرواية، وأضاف "أعتقد أنه من المهم أن نثبت نزاهتنا أمام أعين الجماهير".

استقالة بروكس
وفي تطور هام استقالت المديرة التنفيذية لإمبراطورية مردوخ الإعلامية ريبيكا بروكس من منصبها تحت وطأة ضغوط سياسية وضغوط من مستثمرين.

وكانت بروكس (43 عاما) رئيسة التحرير السابقة لصحفية "نيوز أوف ذا وورلد" وصحيفة "صن" من المقربين لمردوخ.

وخاطبت بروكس في رسالة استقالتها زملاءها "رغبتي بأن أبقى في القيادة جعلت مني محورا للجدل، هذا يحول الانتباه الآن عن كل مساعينا المخلصة لإصلاح مشاكل الماضي، لهذا قدمت استقالتي".

وفي سياق الردود على الاستقالة نقل المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون عن الأخير وصفه لقرار الاستقالة بـ"الصائب"، وكاميرون كان أحد المطالبين باستقالتها، إلى جانب الوليد بن طلال، الذي يعد ثاني مالك للأسهم بنيوز كورب.

الأمير الوليد بن طلال ثاني أكبر المساهمين بنيوز كورب (رويترز-أرشيف) 
وسيحل توم موكريدج الرئيس التنفيذي لذراع الشركة في إيطاليا "سكاي إيطاليا" محل بروكس التي أمضت أكثر من 20 عاما بالعمل في إمبرطورية مردوخ.

وكانت بروكس قد وافقت في وقت سابق على المثول أمام لجنة الإعلام بالبرلمان.

التنصت بأميركا
تأتي هذه التطورات بينما تفيد تقارير إعلامية بأن السلطات الأميركية تحقق بادعاءات تفيد بإمكانية اختراق موظفين بنيوز كورب رسائل نصية هاتفية خاصة بأفراد أسر ضحايا هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وقال المدعي العام الأميركي إيريك هولدر إنه يراجع طلبات من مشرعين في الكونغرس تتعلق باتهام روبرت مردوخ بالتنصت على هواتف أقارب ضحايا هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001. وقال للصحفيين في سيدني "في بريطانيا اتهامات خطيرة متزايدة في هذا الموضوع والتحقيقات متواصلة هناك"، وأضاف "عدد من أعضاء الكونغرس دعوا لفتح تحقيق في الاتهامات ذاتها، ونحن نسير في هذا الاتجاه باستخدام الآليات المناسبة بالقانون الأميركي".

المصدر : وكالات