التحقيقات تطارد مردوخ إلى أميركا
آخر تحديث: 2011/7/15 الساعة 12:17 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/7/15 الساعة 12:17 (مكة المكرمة) الموافق 1432/8/15 هـ

التحقيقات تطارد مردوخ إلى أميركا

روبرت مردوخ (الفرنسية) 

وصلت شرارة فضيحة التنصت التي ارتكبها محررون صحفيون في نيوز كورب -التي يملكها بارون الإعلام روبرت مردوخ وأدت إلى غلق صحيفة "نيوز أوف ذي وورلد" بعد 168 عاما من الصدور- إلى الولايات المتحدة.

حيث ذكرت تقارير إعلامية أن السلطات الأميركية تحقق في ادعاءات تفيد بإمكانية اختراق موظفين في إمبراطورية "نيوز كورب" لرسائل نصية هاتفية خاصة بأفراد أسر ضحايا هجمات 11 سبتمبر/أيلول. وتخضع إمبراطورية مردوخ لتدقيق مكثف في بريطانيا عقب تردد ادعاءات بأن مسؤولين رفيعي المستوى وشخصيات عامة كانوا عرضة للتنصت على هواتفهم.

مشرعون بالكونغرس طلبوا من المدعي العام إيريك هولدر التحقيق في اتهامات لروبرت مردوخ بالتنصت على هواتف أقارب ضحايا هجمات 11 سبتمبر/أيلول

وقال المدعي العام الأميركي إيريك هولدر اليوم الجمعة إنه يراجع طلبات من مشرعين في الكونغرس تتعلق باتهام روبرت مردوخ بالتنصت على هواتف أقارب ضحايا هجمات 11 سبتمبر/أيلول. وقال هولدر للصحفيين في سيدني "في بريطانيا اتهامات خطيرة متزايدة في هذا الموضوع والتحقيقات متواصلة هناك"، وأضاف "عدد من أعضاء الكونغرس دعوا لفتح تحقيق في الاتهامات ذاتها، ونحن نسير في هذا الاتجاه باستخدام الآليات المناسبة في القانون الأميركي".

وجاءت تصريحات هولدر بعد إطلاق مكتب التحقيقات الفدرالي أمس الخميس تحقيقا في اتهامات لـ"نيوز كورب" بالتنصت على هواتف أقارب ضحايا هجمات 11 سبتمبر/أيلول.

وهذه التحقيقات أولية فقط ولا يمكن أن تشكل تحقيقا رسميا، لكن وصول هذه النقطة يعني وصول فضيحة التنصت التي ضربت نيوز كورب وروبرت مردوخ الضفة الأخرى من الأطلسي. وأكد هولدر وجود تحقيق آخر يقوده مكتب التحقيقات الفدرالي لكنه رفض الإفصاح عن التفاصيل.

وقال مصدر في "سي إن إن" طلب عدم الكشف عن هويته: "نحن على دراية بالادعاءات وننظر فيها سننظر إلى كل شخص يعمل في نيوز كورب أو بالنيابة عنها، من كبار الموظفين إلى عمال النظافة".

ومن جهة أخرى اضطر روبرت مردوخ وابنه جيمس إلى الموافقة على المثول أمام لجنة الإعلام بمجلس العموم البريطاني بشأن فضيحة التنصت وذلك يوم الثلاثاء المقبل. وأعرب مردوخ عن اعتقاده في مقابلة مع صحيفة "وول ستريت جورنال" بأن الشركة ستتمكن من تجاوز تلك الفضيحة، وأنه تم التعامل معها بشكل جيد للغاية"، مشيرا إلى أنه لم تحدث سوى "أخطاء طفيفة" فقط.

مردوخ لصحيفة وول ستريت جورنال "الشركة ستتمكن من تجاوز الفضيحة، وتم التعامل معها بشكل جيد للغاية"، ولم تحدث سوى "أخطاء طفيفة" فقط
ونقلت الصحيفة، التي تنتمي لمجموعة "نيوز كورب"، عن مردوخ القول إن التغلب على الضرر الذي نجم عن تلك الأزمة أمر ممكن، مضيفا: "لدينا سمعة لأعمال جيدة وعظيمة في هذا البلد" (بريطانيا)، معربا في الوقت ذاته عن انزعاجه من تلك المسألة. وأردف "أعتقد أنه من المهم للغاية أن نظهر بشكل متكامل أمام العامة. شعرت أنه من الأفضل أن نتحلى بالشفافية قدر المستطاع"
.

وبدورها وافقت ريبيكا بروكس -وهي الذراع الصحفية لروبرت مردوخ في شركة "نيوز إنترناشيونال"- على المثول أمام لجنة الإعلام في البرلمان البريطاني، وهذا وسط ارتفاع الأصوات المنادية باستقالتها، ومن بين الأصوات التي تدعو لذلك رئيس الوزراء ديفد كاميرون، كما أن مسؤولا كبيرا بالشركة قال إن هناك توجها بمراجعة موقعها. كما تحدث الوليد بن طلال وهو ثاني مالك للأسهم بنيوز كورب لبي بي سي وقال إنه على بروكس أن تذهب. وتملك شركة المملكة القابضة ثاني أكبر حصة اسهم بنيوز كورب وتملك 7% من الأصوات فيها.

وفي أستراليا، مسقط رأس مردوخ حيث ما زال يسيطر على حصة كبيرة من سوق الإعلام، تعالت الأصوات بفتح تحقيق حكومي في ملكية وسائل الإعلام وضوابط عملها، وكانت رئيسة الوزراء جوليا غيلارد قد أعلنت توجه حكومتها لمثل هذا التحقيق، لكن رئيس مسؤوليها القانونيين أكد عدم وجود تحرك لإعادة تنظيم قطاع الإعلام في أستراليا.

المصدر : وكالات

التعليقات