قالت مصادر أفغانية للجزيرة إن رئيس مجلس العلماء الديني في قندهار وأربعة آخرين قتلوا في تفجير خلال مجلس تأبين لمقتل الأخ غير الشقيق للرئيس الأفغاني حامد كرزاي.

وقال مراسل الجزيرة ولي الله شاهين إن التفجير استهدف منزلا أقيم فيه مجلس عزاء يؤمه مجموعة كبيرة من أهالي قندهار وشيوخ المدينة.

ونقل عن مصادر في الحكومة المحلية أن خمسة أشخاص قتلوا وأصيب 15 بجروح، في حين لم تعلن أي جهة مسؤوليتها حتى الآن.

وقال المكتب الإعلامي لحاكم ولاية قندهار جنوبي أفغانستان إن رئيس مجلس العلماء في قندهار قتل في التفجير وأصيب 11 في المسجد الأحمر الذي أقيمت فيه صلاة الجنازة على أحمد والي كرزاي الأخ غير الشقيق للرئيس الأفغاني.

وكانت جنازة أحمد والي قد شُيعت يوم أمس بحضور كرزاي، بعد اغتياله في بيته الثلاثاء على يدي قائد حراسه سردار محمد، وفق مصادر في الشرطة.

كرزاي خلال تشييع أخيه يوم أمس (الفرنسية)
ويُعد أحمد والي واحدا من أكثر الرجال نفوذا وإثارة للجدل في جنوب أفغانستان، وكان يشغل منصب رئيس مجلس شورى ولاية قندهار.

وعلى صعيد آخر أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي باراك أوباما اتصل بنظيره الأفغاني ليقدم له تعازيه.

ومن جانبه أكد الجنرال الألماني ريتشارد روثمانيث مساعد قائد القوات الدولية بأفغانستان (إيساف) أهمية استمرار الدعم الدولي للمحافظة على استمرارية توفير الخدمات الأساسية والبنية التحتية في البلاد.

وقال فى حديثه للصحفيين إن التحالف الدولي في أفغانستان بحاجة إلى الإبقاء على زخم عملياته، وأقر روثمانيث بوجود تحد هائل في أفغانستان وخاصة في المجال الأمني، مما يؤثر على التنمية.

المصدر : الجزيرة + وكالات