أسانج خرج من المحكمة دون الإدلاء بأي تعليق (الجزيرة نت

مدين ديرية-لندن

أرجأت المحكمة العليا في العاصمة البريطانية لندن الأربعاء قرارا بشأن الطعن لمؤسس ويكيليكس جوليان أسانج ضد تسليمه إلى السويد لمواجهة اتهامات بالاعتداء الجنسي. وجاء ذلك بعد جلسات عقدت على مدى يومين.

وأبلغ محامون بالنيابة عن السلطات السويدية المحكمة أن جوليان أسانج متهم بالاغتصاب والاعتداء الجنسي ويجب تسليمه للسويد لمواجهة هذه التهم، في حين لم يحدد القضاة موعدا لقرارهم بشأن مساعي أسانج لإلغاء الحكم الصادر في فبراير/شباط الماضي.

وخرج أسانج مساء الأربعاء من قاعة المحكمة وسط تصفيق من مناصريه وشق طريقة بصعوبة من بين مئات المصورين والصحفيين دون الإدلاء بأي تعليق. 
 
ومثل مؤسس موقع ويكيليكس (40 عاما) الثلاثاء والأربعاء أمام المحكمة العليا لاستئناف قرار تسليمه إلى السويد في قضية اعتداءات جنسية. وطلب فريق الدفاع عن أسانج منع تسليمه إلى السويد بشأن مزاعم الاعتداء الجنسي.

ويقول محاموه إن مطالبات إرساله وتسليمه إلى السويد ستكون مخالفة وتنتهك حقوقه الإنسانية العملية.

وقال بن إيمرسون محامي أسانج إن تبرير اعتقال موكلة معيبة، مشيرا إلى أن أسانج ضحية تطابق بين القانون الإنجليزي والسويدي وأنه جرى استخدام غير مناسب لمذكرة التوقيف الأوروبية التي لم تقدم -وفق المتحدث- الوصف الدقيق والمناسب للمزاعم والتهم ضد أسانج.

أنصار أسانج خارج المحكمة (الجزيرة نت)
دوافع سياسية
ويخشى فريق الدفاع تسليم أسانج إلى السويد، وهو ما قد يؤدي إلى تسليمه إلى الولايات المتحدة لمواجهة اتهامات منفصلة تتعلق بتسرب مئات الآلاف من الوثائق الحكومية السرية من خلال موقع ويكيليكس، ما يجعله قد يواجه عقوبة الإعدام.

ويذكر أنه أفرج عن أسانج بكفالة في ديسمبر/كانون الأول، ولكن بشروط، منها أن يرتدي سوارا إلكترونيا وأن يقوم بإثبات وجوده اليومي لدى الشرطة.

وقال أسانج إن اعتقاله يحمل دوافع سياسية بسبب تسريب موقعه كميات من الوثائق الدبلوماسية الأميركية الحساسة.

وقالت الناشطة الحقوقية الإيطالية، تريزا نيليني -التي وصلت بريطانيا لحضور محاكمة أسانج- في حديث للجزيرة نت إنها تأمل أن يدرك القضاء أن هذه القضية ذات دوافع سياسية بسبب تسريب موقع أسانج معلومات دبلوماسية حساسة للغاية عن الولايات المتحدة.

وأوضحت الناشطة الحقوقية أنها تعتقد أن أسانج غير مذنب بقضايا تحرش واعتداء جنسي، مشيرة إلى أنه لا ينبغي تسليمه للسويد إذ قد يمكن أن تسلمه للولايات المتحدة ويواجه حكم الإعدام.

المصدر : الجزيرة