قررت محكمة تركية اليوم الاثنين سجن الرئيس السابق للمجلس الأعلى للإذاعة والتلفزيون "آر تي يو كيه" وثلاثة مسؤولين آخرين على ذمة محاكمتهم بتهم تتعلق بالاختلاس.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية اليوم أن المحكمة قضت بسجن زاهد أكمان وثلاثة مسؤولين كبار من القناة السابعة بالتلفزيون التركي على ذمة محاكمتهم بتهم اختلاس أموال من صندوق خيري إسلامي.

وكانت الشرطة ألقت القبض على المتهمين الأربعاء الماضي، وتتعلق التحقيقات الجارية بقضية نظرت أمام محاكم ألمانيا عام 2008 بشأن إدانة ثلاثة من كبار أعضاء الصندوق الخيري الإسلامي (دينيز فينيري) -ومقره ألمانيا- بالاختلاس، وحكم عليهم بالسجن.

وتضمنت الاتهامات اختلاس تبرعات وتحويل بعض أموال الصندوق -التي يُجمع معظمها من تحويلات الأتراك العاملين بألمانيا- إلى القناة السابعة، وهي جهاز إعلامي تابع للحكومة.

وقالت محكمة ألمانية بعد المحاكمة اليوم إن الصندوق الخيري تلقى تبرعات حجمها 41 مليون يورو (59.16 مليون دولار) في حين تم تحويل 17 مليون يورو منها إلى تركيا.

وبدوره نفى حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا أي صلة له بالصندوق الخيري، إلا أن القضية أثارت اتهامات بالفساد الحكومي في البلاد.

المصدر : رويترز