إيران تحتج على اتهامات بريطانية
آخر تحديث: 2011/6/10 الساعة 01:33 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/6/10 الساعة 01:33 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/10 هـ

إيران تحتج على اتهامات بريطانية

صور بثت على الإنترنت تظهر قمع قوات الأمن السورية للمتظاهرين (الفرنسية)

استدعت إيران الخميس جين ماريوت القائمة بالأعمال البريطانية في طهران للاحتجاج على اتهام طهران بمساعدة سوريا في التصدي لاحتجاجات مناهضة للحكومة السورية.

وقالت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية إن مسؤولا بوزارة الخارجية الإيرانية أبلغ القائمة بالأعمال جين ماريوت أن الاتهامات التي وجهها وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ "لا تستند إلى أي دليل أو منطق".

وكان هيغ قد قال لمجلس العموم البريطاني هذا الأسبوع إن طهران تساعد على قمع الاحتجاجات التي تقول منظمات حقوقية إن مئات السوريين قتلوا فيها.

وقال هيغ "إيران تجمع بين قمع زعماء المعارضة بوحشية في الداخل وتقديم معدات ومشورة فنية لمساعدة النظام السوري في سحق الاحتجاجات في سوريا". وأضاف "هذا الوضع غير مقبول ويضاعف قلقنا بشأن سلوك إيران ونواياها بشأن برنامجها النووي".

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية "لا يوجد مبرر للحكومة البريطانية لإثارة مثل هذه الاتهامات ضد دول أخرى".

وأكد متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية في بيان اليوم أن وزارة الخارجية الإيرانية استدعت القائمة بالأعمال البريطانية في طهران. وقال البيان "المملكة المتحدة تتمسك ببياناتها ما زلنا قلقين بدرجة بالغة بشأن قمع الحكومة الإيرانية لشعبها ودعمها للعناصر العنيفة في المنطقة".

وأضاف "لقد رأينا معلومات يوثق بها تشير إلى أن إيران تساعد سوريا في قمع الاحتجاجات هناك بما يتضمن توفير الخبرة والمعدات لقد أثرنا هذا الموضوع بالفعل مع القائم بالأعمال الإيراني في لندن".

وعبرت إيران عن تأييدها للمظاهرات في معظم الدول العربية باستثناء سوريا، كما نددت بقوة بنشر قوات درع الجزيرة لقمع الاضطرابات في البحرين وسحقت الاحتجاجات المناهضة لحكومتها بعد انتخابات رئاسية جاءت بالرئيس محمود أحمدي نجاد لفترة ثانية.

وقالت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الخميس إن أكثر من 1100 شخص ربما قتلوا وإن ما يصل إلى عشرة آلاف اعتقلوا في الاضطرابات السورية منذ مارس/ آذار وإن حكومة الرئيس بشار الأسد "تعتدي على شعبها".

المصدر : وكالات

التعليقات