الشرطة الإسبانية أثناء تفكيك خيام نصبوها في مدريد (الفرنسية)

قررت حركة الغاضبين الشباب في إسبانيا تفكيك خيام نصبوها منذ منتصف الشهر الماضي في العاصمة مدريد، لكنهم تعهدوا بمواصلة حركتهم الاحتجاجية خلال الأسابيع المقبلة.

وجاء القرار بعد اجتماع عقدته اللجان المختصة مساء أمس الثلاثاء واستمر أربع ساعات، حيث تقرر تفكيك الخيام التي تغطي وسط بويرتا ديل سول في مدريد.

وتحولت هذه الخيام إلى رمز للمحتجين المناوئين لأسلوب الحكومة في معالجة الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد.

وقالت اللجان الـ17 المختصة إن هذه الخيام أداة عمل وليست هدفا في حد ذاتها، وأكدوا مواصلة حركتهم الاحتجاجية. 

وكان آلاف الإسبان قد تجمعوا حول خيام الشباب الغاضبين التي تحولت منذ نحو أسبوعين إلى معقل لحركة احتجاج عفوية امتدت إلى كل أنحاء البلاد.

وبدأت حركة الشبان منتصف مايو/أيار الماضي، وسرعان ما اتسع نطاقها بفضل شبكات التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك. وتركز مطالب هؤلاء على عناوين البطالة وفساد السياسيين وتهميش النظام الانتخابي للأحزاب الصغيرة.

يذكر أن عدوى الاحتجاجات في إسبانيا انتقلت إلى دول مجاورة -منها فرنسا- احتجاجا على البطالة والفساد.

المصدر : وكالات