نجاد سيعرض تسوية للبحرين ويقول "الحكومة والشعب بسوريا سيحلان مشاكلهما"  (رويترز)

كشف الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد عن عزمه تقديم خطة قريبا لتسوية ما وصفها بالمشكلة في البحرين، لكنه في المقابل ندد في مؤتمر صحفي بطهران بـ"تدخلات" الولايات المتحدة وحلفائها في شؤون سوريا، كما جدد رفضه وقف برنامج تخصيب اليورانيوم.

وأعرب الرئيس الإيراني عن أمله في أن تتهيأ الأرضية في مستقبل قريب من أجل تقديم الخطة و"تتم تسوية المشكلة في البحرين"، وفق ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

تجدر الإشارة إلى أن العلاقات بين المنامة وطهران متوترة منذ انطلاق الاحتجاجات في البحرين يوم 14 فبراير/شباط الماضي وما تلاها من سقوط قتلى من المتظاهرين ودخول قوات درع الجزيرة المملكة وإعلان حالة الطوارئ التي رفعت مؤخرا.

وتتهم البحرين إيران بالتدخل في شؤونها الداخلية عبر دعمها احتجاجات المعارضة الشيعية، في حين شنت طهران حملة على السلطات البحرينية خاصة بعد دخول قوات سعودية وإماراتية من درع الجزيرة التابعة لمجلس التعاون الخليجي إلى البحرين, وطالبت بخروجها.

 نجاد ندد بما وصفه بالتدخل الأميركي في سوريا التي تشهد مظاهرات مناهضة للنظام (الفرنسية-أرشيف)

تنديد بالتدخل في سوريا
ومقابل عرضه خطة تسوية للبحرين، ندد الرئيس الإيراني بـ"تدخلات" واشنطن وحلفائها في شؤون سوريا.

وقال إن "سوريا تقف في الخط الأول للمقاومة بوجه إسرائيل، وأنا متأكد أن الشعب والحكومة السوريين سيحلان مشاكلهما، ونحن نندد بتدخلات الولايات المتحدة وحلفائها في سوريا".

كما نقلت وكالة أنباء فارس عن نجاد إشارته إلى دور أميركا في ما وصفها بالأعمال الإرهابية التي تشهدها المنطقة.

وأكد –وفق الوكالة الإيرانية- أن الأميركيين يريدون من خلال اللجوء إلى هذه "الأعمال الإرهابية استخدام مجلس الأمن وسيلة لتعزيز انتشارهم بالمنطقة".

تخصيب اليورانيوم
وفي موضوع آخر يخص البرنامج النووي الإيراني، جدد أحمدي نجاد رفض بلاده وقف تخصيب اليورانيوم، وقال إنه ما من عرض من القوى العالمية التي أجرت محادثات مع إيران بشأن برنامجها النووي يمكن أن يقنع بلاده بوقف عملية التخصيب.

وسئل الرئيس الإيراني في مؤتمر صحفي عما إذا كان من الممكن أن تعرض مجموعة 5+1 -التي تضم الدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا- أي حوافز من شأنها أن تدفع إيران لوقف التخصيب، فرد بكلمة واحدة هي "لا".
 
وفي الجانب النووي أيضا أشار نجاد –وفق وكالة أنباء فارس- إلى أن طهران لديها معلومات وصفها بالدقيقة عن أن "أميركا تريد تدمير المنشآت النووية الباكستانية لإضعاف الشعب الباكستاني وحكومته وبالتالي فرض هيمنتها على باكستان".

المصدر : الجزيرة + وكالات