سفينة مرمرة التركية التي تعرضت للهجوم الإسرائيلي في مايو/أيار 2010 (الفرنسية)

أعلنت الأمم المتحدة أن اللجنة المكلفة بالتحقيق في الهجوم الإسرائيلي على قافلة أسطول الحرية التي كانت متجهة لكسر الحصار عن قطاع غزة العام الماضي ستقدم تقريرها الشهر المقبل، دون تحديد موعد ثابت لذلك.

وقال الأمين العام الأممي بان كي مون أمس الاثنين للصحفيين إن هذه اللجنة ما زالت تناقش الحادث، ومن المرجح أن تقدم توصياتها وما توصلت إليه من نتائج في وقت ما في يوليو/تموز المقبل.

وكان بان قد أمر بتشكيل لجنة في أغسطس/آب الماضي برئاسة وزير خارجية نيوزيلندا السابق جيفري بالمر للتحقيق في الحادث. وتضم اللجنة أيضا الرئيس الكولومبي السابق ألفارو أوريبي وممثلين أتراكا وإسرائيليين.

يذكر أن قافلة من ست سفن من المساعدات -بقيادة سفينة مرمرة المملوكة لهيئة خيرية إسلامية تركية- تعرضت لهجوم من قبل جنود من مشاة البحرية الإسرائيلية في المياه الدولية، قتل فيه ثمانية أتراك وأميركي من أصل تركي.

وحسب الرواية الإسرائيلية فإن مشاة البحرية تعرضوا لهجوم من قبل نشطاء يحملون قضبانا معدنية وهراوات وسكاكين، وهو ما نفاه منظمو القافلة. وقد تدهورت العلاقات الإسرائيلية التركية منذ ذلك الحين.

المصدر : رويترز