تجربة إطلاق صاروخ "زلزال" خلال مناورات "الرسول الأعظم" (الجزيرة)

نفت إيران إجراء اختبارات سرية على صواريخ بالستية قادرة على حمل رؤوس نووية ردا على اتهامات بريطانية في هذا الخصوص بعد أن أطلقت طهران 14 صاروخا بالستيا قصير ومتوسط المدى، خلال مناورة "دفاعية أطلقت عليها اسم "الرسول الأعظم
".

في هذه الأثناء، نقلت صحيفة ذي غارديان البريطانية عن مسؤول سعودي -لم يشأ نشر اسمه- قوله إن اكتساب إيران أسلحة نووية سيجبر السعودية على السعي لاكتساب أسلحة نووية.

فقد قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمانبراست إن "الصواريخ التي جربت إيران إطلاقها ليس من بينها أي صاروخ قادر على حمل رأس نووي".

وبث التلفزيون الحكومي الإيراني خلال المناورات العسكرية تغطية لإطلاق صواريخ شهاب أرض أرض الإيرانية الصنع التي يصل مداها الأقصى إلى ألفي كيلومتر مما يعني قدرتها على ضرب أهداف إسرائيلية أو أميركية موجودة في الجوار الإقليمي.

ويقوم الصاروخ "شهاب 3" وهو أطول الصواريخ الإيرانية مدى -وأجريت أول تجربة لإطلاقه عام 1998- على تصميم كوري شمالي أدخل عليه بعض التحسين باستخدام تكنولوجيا روسية.

وكانت إيران -بحسب ما أفاد مراسل الجزيرة في طهران فايز عبد القادر- عرضت الثلاثاء صاروخا ذكيا يتميز بمقصورة إطلاق متطور ومسار يتم التحكم به عن بعد، بالإضافة إلى مخابئ للصواريخ تحت الأرض.

إنجازات قريبة
علاقة بالموضوع، قال النائب بالبرلمان الإيراني كاظم جليلي إن بلاده "ستعلن عن مزيد من الإنجازات العسكرية قريبا".

وأضاف النائب في تصريح لوكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية الرسمية نقلته رويترز "قطعت إيران خطوات كبيرة فيما يتعلق بالإنجازات العسكرية والدفاعية ومن المأمول الكشف في المستقبل القريب عن صواريخ جديدة".

وتتهم إسرائيل إيران بالعمل على صنع صاروخ طويل المدى تطلق عليه "شهاب 4" يمكن أن يصل إلى أوروبا وتنفي إيران وجود أي خطط لصنع مثل هذا الصاروخ.

هيغ: إيران أجرت اختبارات لصواريخ بالستية قادرة على حمل رؤوس نووية (رويترز)
رؤوس نووية
ويأتي ذلك بعد أن اتهم وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ إيران بإجراء اختبارات سرية على صواريخ بالستية قادرة على حمل رؤوس نووية، معتبرا الاختبارات الإيرانية انتهاكا واضحا لاتفاقية منع انتشار الأسلحة النووية
.

كما قال هيغ -في معرض كلمة ألقاها أمس الأربعاء أمام البرلمان البريطاني- إن إيران أعلنت عن خطط لمضاعفة قدرتها على إنتاج اليورانيوم المخصب إلى ثلاثة أضعاف قدرتها الحالية "وهو أكثر كثيرا مما تحتاجه لإنتاج طاقة نووية سلمية".

مسؤول سعودي:
اكتساب إيران أسلحة نووية سيجبر المملكة على السعي لاكتساب أسلحة نووية
"عواقب وخيمة"
إقليميا، وفي أولى ردود الفعل على التصريحات البريطانية الخاصة بقدرة صواريخ إيران البالستية على حمل رؤوس نووية، نقلت صحيفة غارديان البريطانية أمس أن السعودية حذرت حلف شمال الأطلسي (ناتو) من أن المملكة سوف تتبع سياسات قد تؤدي إلى "عواقب لا يمكن التنبؤ بها وقد تكون وخيمة" إذا حصلت إيران على أسلحة نووية
.

ونقلت الصحيفة عن رئيس المخابرات السعودية السابق الأمير تركي الفيصل تصريحاته لمسؤولين كبار في حلف الأطلسي في وقت سابق من هذا الشهر في اجتماع لم يعلن عنه في قاعدة جوية بريطانية.

ولم يوضح الفيصل ما هي تلك السياسات لكن الصحيفة نقلت عن مسؤول سعودي -لم يشأ أن ينشر اسمه، وقالت إنه مقرب من الأمير- قوله إن اكتساب إيران أسلحة نووية سيجبر المملكة على السعي لاكتساب أسلحة نووية.

ونقلت غارديان عن المسؤول قوله "لا يمكننا العيش في وضع تكون فيه إيران مسلحة نوويا، ولا يمكن أن يكون مقبولا لنا وسوف يتعين علينا أن نتابعه".

المصدر : الجزيرة + وكالات