18 وفاة في أوروبا وثلاث إصابات مشتبه فيها بأميركا جراء "إي كولاي" (الفرنسية)

تصاعدت المخاوف العالمية من انتشار البكتيريا المعوية "إي كولاي" بعد التأكد من تسببها في 18 وفاة في أوروبا, والكشف عن الاشتباه في ثلاث إصابات في الولايات المتحدة.

وأعلنت السلطات الصحية الأميركية أن ثلاثة أشخاص عادوا للبلاد مؤخرا من ألمانيا قد يكونون مصابين ببكتيريا "إي كولاي".

وقال المتحدث باسم معهد الصحة الأميركي إن هذه الحالات لا تزال مشتبها فيها في الوقت الحالي في انتظار نتيجة فحص البراز.

يشار إلى أنه خلال نحو أسبوعين ارتفع عدد المصابين بالعدوى في ألمانيا إلى أكثر من ألفين, توفي 17 منهم وسجلت وفاة واحدة في السويد.

لم يتم حتى الآن تحديد سبب العدوى بعد استبعاد الخيار الإسباني (الفرنسية) 
بكتيريا نادرة
في هذه الأثناء وصفت منظمة الصحة العالمية البكتيريا بأنها "نوع نادر جدا", وقالت إنه لم يسبق أن تسبب في انتشار أوبئة. كما أعلنت المنظمة أنها لا تنصح رغم انتشار البكتيريا حاليا بتقليل حجم  التجارة في الخضراوات.

وبينما قالت بيانات الصحة العالمية إن عشر دول أبلغت حتى الآن عن انتشار البكتيريا في أراضيها بدرجة ما, أكد المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومراقبتها أنه تعرف على  البكتيريا التي أثارت فوضى في أوروبا.

ولم يتم حتى الآن تحديد سبب العدوى بعد استبعاد الخيار الإسباني. وكانت روسيا قد حظرت استيراد الخضراوات من جميع دول الاتحاد الأوروبي بسبب مخاطر انتقال العدوى البكتيرية التي يعتقد أنها تسبب نزيفا داخليا.

وكان الحظر الذي فرضته روسيا على استيراد الخضراوات منذ 30 مايو/أيار الماضي يتعلق بالخضراوات الطازجة القادمة من ألمانيا وإسبانيا فقط.

كما حذرت السلطات الروسية مواطنيها قبل أيام قليلة من تناول الخضراوات المستوردة من هاتين الدولتين، وأوصت باتباع إرشادات صحية لتجنب الإصابة  بالعدوى.

المصدر : وكالات