الانقسام بين الديمقراطيين والجمهوريين يصعب التكهن بنتيجة التصويت (الفرنسية-أرشيف)

يستعد مجلس النواب الأميركي -الغرفة الأولى للكونغرس- للتصويت اليوم الجمعة على مشروعي قرارين أحدهما يطلب مزيدا من المعلومات عن الإستراتيجية الأميركية في ليبيا، والآخر يدعو الرئيس باراك أوباما للانسحاب من عمليات حلف شمال الأطلسي (ناتو) هناك.

وينص المشروع الأول على أنه يتوجب على الرئيس أن يقدم إلى الكونغرس خلال مهلة 14 يوما، تقريرا يتضمن خصوصا موقفه من كونه لم يطلب من الكونغرس الموافقة قبل البدء بالعمليات.

ويتضمن أيضا -من بين عدة مطالب للنواب- تحديد "الأهداف السياسية والعسكرية للولايات المتحدة حيال ليبيا".

كما يطلب مشروع القرار تقدير "مدة ومدى" العمليات المقررة من قبل القيادة  الأميركية وكلفتها.

ويتبنى مشروع القرار الثاني الذي قدمه النائب الديمقراطي دينس كوسينيتش، المطالبة بإنهاء العمليات العسكرية الأميركية في ليبيا.

وكان المجلس الذي يقوده الجمهوريون قد أرجأ يوم الأربعاء تصويتا على مشروع القرار الذي قدمه كوسينيتش لمنح النواب مزيدا من الوقت للنظر في خياراتهم تجاه الحرب في ليبيا.

وقال رئيس مجلس النواب جون بينر في مؤتمر صحفي أمس الخميس إن المجلس سينظر في مشروع قرار كوسينيتش الجمعة بعد اجتماع الجمهوريين لمناقشة الوضع في ليبيا.

أعضاء الكونغرس منزعجون من المبالغ التي أنفقت في العراق وأفغانستان والتي تنفق في ليبيا، ويتساءلون عن حقيقة مصالح الأمن القومي الأميركي هناك
الأقل تشددا
وحث بينر زملاءه الجمهوريين على مساندة البديل الأقل تشددا، وهو إتاحة وسيلة للمشرعين ليبعثوا برسالة إلى أوباما "دون سحب البساط" من حلفاء الولايات المتحدة الذين ينفذون العمليات في ليبيا.

وأوضح أنه مع بلوغ عجز الميزانية 1.4 تريليون دولار ووصول الدين العام إلى أكثر من 14 تريليون دولار، يشعر المشرعون بالقلق إزاء نفقات الحرب ولا يعرفون أوجه إنفاق جانب كبير منها لأن الرئيس لم يحدد أهدافه بوضوح.

وأكد أن الأعضاء منزعجون إلى حد ما من المبالغ التي أنفقت في العراق وأفغانستان والتي تنفق في ليبيا، ونتيجة لذلك يتساءلون عن حقيقة مصالح الأمن القومي الأميركي هناك.

ومع الانقسام في صفوف الديمقراطيين لم يتضح بعدُ كيف ستكون نتيجة التصويت على المشروعين في مجلس النواب.

وفي وقت سابق يوم الخميس قالت وزارة الدفاع الأميركية إن الموافقة على مشروع قرار كوسينيتش الذي يدعو الرئيس أوباما للانسحاب من عمليات الناتو ضد ليبيا، سيرسل "رسالة انقسام غير مفيدة" للحلفاء والأعداء على حد سواء.

المصدر : الفرنسية,رويترز