جندي أسترالي من إيساف بخندق بولاية أوروزغان جنوبي أفغانستان (رويترز-أرشيف)

قتل جنديان تابعان لقوة المساعدة الدولية (إيساف) التي يقودها حلف الناتو بأفغانستان في هجومين منفصلين وقعا بجنوب البلاد.

وقالت إيساف في بيان عبر موقعها على الإنترنت إن جنديا تابعا لها قتل اليوم بهجوم شنه متمردون في جنوب أفغانستان من دون أن تكشف عن جنسيته أو مكان الحادث.

وأصدرت القوة بيانا آخر قالت فيه إن جنديا تابعا لها قتل بانفجار عبوة يدوية الصنع في جنوب أفغانستان أمس الاثنين من دون أن تحدد جنسيته أو مكان الحادث أيضا.

وفي بيان منفصل أشارت قوة المساعدة الدولية إلى أن خمسة مسلحين على الأقل قتلوا أثناء عملية أمنية مشتركة بين القوات الأفغانية وجنود القوة في منطقة خاش رود بولاية نيمروز كانت تستهدف أحد قادة حركة طالبان.

من جهة ثانية اعتقلت قوة مشتركة من القوات الأفغانية وقوات التحالف قياديا في الحركة الإسلامية الأوزبكية وشريكين له في إقليم قندز أمس.

قيادي متنكر
ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصدر في القوة أن القيادي كانت متنكرا في زي امرأة أفغانية وأنه يتعامل مع شبكة تتبع لحركة طالبان وكان يخطط لشن هجمات على الشرطة الأفغانية وعمليات انتحارية وهجمات على القوات الأمنية الأفغانية الأخرى.

في غضون ذلك أصدرت محكمة فدرالية أميركية حكما مخففا بالسجن على موظف في شركة بلاك ووتر كان قد اتهم بقتل مدني أفغاني يدعى رومال محمد نعيم عام 2009.

وصدر حكم بالسجن على جوستين كانون (29 عاما) ثلاثين شهرا وبإبقائه تحت المراقبة لمدة عامين بعد إطلاق سراحه مع العلم بأن شريكا له يدعى كريستوفر دروتليف كان قد حكم عليه في 14 من الشهر الجاري بالسجن 37 شهرا بسبب القضية ذاتها.

المصدر : وكالات