شافيز خضع لعملية جراحية في كوبا (رويترز-أرشيف)

يمر الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز بحالة صحية حرجة إثر خضوعه لجراحة في كوبا لم يكشف عن ماهيتها، وسط مخاوف بشأن مصير حركته السياسية.

وقالت مصادر في المخابرات الأميركية إن حالة شافيز الصحية تبدو معقدة، رغم أنه لا يعاني من مشكلة قد تعرضه للموت.

وكان الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز -الذي لم يظهر أمام الجمهور منذ أسبوعين- قد أنهى صمته من خلال عدة رسائل على موقع تويتر الجمعة، لكنه لم يذكر شيئا عن صحته بعد عملية جراحية في كوبا.

وقد توجهت ابنته روازاينز وزوجته السابقة مار إيزابيل رودريغيز إلى كوبا على متن طائرة عسكرية لتكونا إلى جانبه.

ولم تؤكد المصادر أن شافيز يعاني من سرطان البروستاتا، كما تردد في العاصمة الفنزويلية كراكاس.

وكان وزير الخارجية نيكولا مادورو قال يوم الجمعة إن شافيز بحاجة إلى دعاء محبيه في "معركته الصحية".

صمت شافيز وابتعاده عن الأنظار منذ إجراء العملية الجراحية في كوبا أثار مخاوف في أوساط مؤيديه بأن زعيمهم قد يكون مصابا بمرض خطير
مخاوف
وقد أثار صمت شافيز وابتعاده عن الأنظار منذ إجراء العملية الجراحية، مخاوف في أوساط مؤيديه من أن زعيمهم قد يكون مصابا بمرض خطير.

ووفقا للدستور الفنزويلي، فإن نائب الرئيس إلياس جاوا هو الذي يتولى زمام الأمور في فترة غياب مؤقتة تمتد إلى تسعين يوما، ولكنه يستمر في إتمام ولاية شافيز (ست سنوات) إذا ما قضى الرئيس نحبه أو استقال.

ويعتقد المحلل السياسي ستيف إلنر من جامعة إيست الفنزويلية أن مستقبل حركة شافيز السياسية سيبقى مرهونا بمدى قدرته على تعيين خليفة له.

ويقول إلنر إنه لا يوجد رجل ثان في حركة شافيز، فإذا ما عجز عن تزكية أحد ما فمن المؤكد أن يحصل انشقاق، أما إذا ما دعم مرشحا ما فإن الحركة لن تتشرذم.

ويعتقد بعض المراقبين أن الرئيس قد يعين جاوا أو وزير الطاقة رافائيل راميريز.

المصدر : وكالات