آشتون ألمحت لاحتمال تصويت الاتحاد الأوروبي على قرار الاعتراف (الفرنسية-أرشيف)

قالت مفوضة الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون إنها غير متأكدة من أنه سيكون هناك تصويت في الأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول المقبل على دعم الاعتراف بالدولة الفلسطينية، وإن صياغة قرار بهذا الشأن لا تزال غير مؤكدة.

وأضافت آشتون -في حديث نشرته صحيفة هآرتس الإسرائيلية الخميس- أن الأمر يتوقف بشكل كبير على تصويت المجتمع الدولي بشكل عام والاتحاد الأوروبي بشأن نص القرار.

وألمحت إلى احتمال قيام الاتحاد الأوروبي بالتصويت على القرار في حال عرضه، قائلة إن الاتحاد لن يجد صعوبة في التصويت عليه.

وأكدت آشتون أن "كل هذا يعتمد كثيرا على مضمون القرار، والطريقة التي سيصوت بها المجتمع الدولي بشكل عام والاتحاد الأوروبي بشكل خاص".

ولم تنته بعد السلطة الفلسطينية من صياغة القرار، الذي يجب أن يقدم رسميا بحلول منتصف يوليو/تموز.

وقامت آشتون في الأيام الأخيرة بزيارة للمنطقة التقت خلالها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس، وشددت فيها على وجوب بذل المزيد من الجهود لاستئناف مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية المتعثرة منذ سبتمبر/أيلول 2010.

ويأمل الفلسطينيون اعترافا بدولتهم ضمن حدود 1967، أي بما يتضمن الانسحاب الإسرائيلي من الضفة الغربية وشرقي القدس وقطاع غزة، وانضمامهم للأمم المتحدة أثناء انعقاد دورة الجمعية العامة المؤلفة من 192 دولة في سبتمبر/أيلول في نيويورك.

معاريف: نتنياهو قد يقبل بالدولة إذا قبل الفلسطينيون بيهودية إسرائيل (الفرنسية)

معارضة إسرائيلية
من ناحيتها، تعارض إسرائيل هذه المبادرة وتدعو إلى استئناف المفاوضات دون أن تقبل بتجميد الاستيطان في الضفة الغربية، وهو ما ترفضه السلطة الفلسطينية.

وألمحت صحيفة معاريف إلى أن نتنياهو قد يقبل استئناف المحادثات على أساس خطوط 1967، لكن بشرط أن يعترف الفلسطينيون بإسرائيل "دولة يهودية"، ويتخلوا عن حق عودة اللاجئين، وهي شروط غير مقبولة لدى الفلسطينيين.

وبحسب معاريف، فقد عرض نتنياهو هذا الخيار في الأيام الأخيرة على دينيس روس مستشار الرئيس باراك أوباما، وعلى الموفد الأميركي ديفد هيل، إضافة إلى آشتون التي قالت إن هذا الأمر "مشجع". لكن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي رفض الإدلاء بأي تعليق.

ومن جهة أخرى، يجتمع أعضاء اللجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط (الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة) اليوم الجمعة في بروكسل على مستوى كبار الموظفين، لتقييم إمكانيات تحريك عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية، كما أعلنت مايا كوجيانيتش المتحدثة باسم آشتون.

وسينظر المجتمعون في إمكانية الدعوة إلى اجتماع للجنة الرباعية على مستوى وزراء الخارجية، وفي تقييم وسائل إطلاق محادثات السلام مجددا.

المصدر : الجزيرة