انسحاب فرنسي وألماني من أفغانستان
آخر تحديث: 2011/6/23 الساعة 10:59 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/6/23 الساعة 10:59 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/23 هـ

انسحاب فرنسي وألماني من أفغانستان

قرار أوباما ببداية سحب القوات الأميركية تبعه قرار مماثل من فرنسا وألمانيا (الفرنسية- أرشيف)

أعلنت فرنسا وألمانيا أنهما ستباشران سحبا تدريجيا لقواتهما من أفغانستان، وفي وقت أكدت أستراليا أنها لا تعتزم خفض حجم قواتها هناك، عبرت بريطانيا والحلف الأطلسي عن دعمهما لخطط الرئيس الأميركي باراك أوباما سحب 33 ألف جندي.

وأوضح بيان للرئاسة الفرنسية أنه على ضوء "التقدم الذي تحقق" سوف تباشر باريس انسحابا تدريجيا لقواتها العاملة في أفغانستان "بشكل متناسب ووفق جدول زمني شبيه بسحب التعزيزات الأميركية".
 
وأضاف أن هذا الانسحاب سيتم بالتشاور مع حلفاء فرنسا ومع السلطات الأفغانية، علما أن أربعة آلاف جندي فرنسي ينتشرون حاليا في أفغانستان.

وقال بيان الإليزيه إن أوباما أجرى قبل خطابه مكالمة هاتفية مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ليبحث معه الالتزام المشترك للدولتين في أفغانستان.

ورحب وزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيله بخطط أوباما، وأكد اليوم الخميس في مستهل زيارته للسودان أن هدف بلاده هو بدء انسحاب القوات الألمانية من أفغانستان بحلول نهاية العام الجاري، من دون أن يحدد عدد الجنود المعنيين بهذا القرار.

وأكد أن حكومته متفقة مع الولايات المتحدة أيضا في التحليل السياسي المتعلق بأفغانستان، موضحا أنه لا يمكن تحقيق استقرار في البلاد بدون التصالح بين الأفغان أنفسهم.

عدم خفض
بالمقابل قالت رئيسة الوزراء الأسترالية جوليا جيلارد إن بلادها لا تعتزم خفض حجم قواتها المشاركة في أفغانستان.

وصرحت جيلارد للصحفيين في كانبرا بأن أستراليا ستبقي على قوتها المؤلفة من 1500 عسكري في أفغانستان، وأنها ستظل هناك حتى تنجز مهمتها الخاصة بتدريب الجنود الأفغان حتى 2014.

وأشارت إلى أن الإدارة الأميركية أكدت أن سحب قواتها لن يؤثر على الأمن في وسط البلاد حيث تتمركز القوات الأسترالية.

وقالت جيلارد إنه لا ينبغي القلق بشأن دعم الأميركيين للقوات الأسترالية العاملة بأفغانستان عقب هذا الانسحاب.

كاميرون أعرب عن اتفاقه مع أوباما على الضغط على المسلحين (رويترز)
اتفاق تام
من جهته أعرب رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون عن "اتفاقه التام" مع أوباما على إبقاء "ضغط متواصل" على المسلحين الأفغان رغم تقليص عدد القوات.

وأوضح بيان لرئاسة الوزراء البريطانية أن أوباما وكاميرون أجريا محادثات هاتفية قبل ساعات من إعلان الرئيس أوباما "بدء" نهاية الحرب في أفغانستان.

واطلع الرئيس الأميركي رئيس الوزراء البريطاني على آخر التطورات على الأرض وعلى "الجدول الزمني لسحب التعزيزات الأميركية" التي أرسلت قبل 18 شهرا إلى أفغانستان.

واتفق الطرفان على أنه في الوقت المناسب سوف يتيح التقدم في مجال نقل المسؤوليات الأمنية ممارسة ضغط متواصل على المسلحين من شأنه أن يقلص تدريجيا من عدد القوات الدولية المساعدة على حفظ الأمن (إيساف).

نتيجة للتقدم
من جانبه اعتبر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) أندرس فوغ راسموسن أن الانسحاب الجزئي للقوات الأميركية من أفغانستان هو "نتيجة التقدم" الذي تحقق على الأرض ضد المسلحين.

وأوضح راسموسن أن طالبان هي تحت الضغط وقوات الأمن الأفغانية تزيد من قوتها يوميا وسيكون بإمكانها تسلم الأمن من القوات الدولية في 2014.
 
وأعلن الرئيس الأميركي مساء الأربعاء سحب 33 ألف جندي قبل صيف العام 2012. كما أعلن عن سحب 10 آلاف من أصل 99 ألف جندي أميركي منتشرين حاليا في أفغانستان قبل نهاية العام.

وقال أوباما إن الجنود المتبقين في أفغانستان بعد هذا الموعد لن تكون مهامهم قتالية بل سيساهمون في دعم القوات الأفغانية.
 
ويبلغ عدد الجنود الدوليين المنتشرين في أفغانستان 147 ألف رجل ينتمون إلى الدول الأعضاء في الحلف الأطلسي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات