بانيتا حصل على تأييد بالإجماع نادر (الفرنسية-أرشيف)

أيد مجلس الشيوخ الأميركي بالإجماع تعيين مدير وكالة المخابرات المركزية المنتهية مدة عمله ليون بانيتا وزيرا جديدا للدفاع محل روبرت غيتس الذي سيتقاعد.

وكان الرئيس باراك أوباما قد رشح بانيتا -الذي تولى على مدى عقود مناصب رفيعة مختلفة في واشنطن- لتولي منصب وزير الدفاع. ومن المتوقع أن يبدأ عمله في المنصب الجديد في الأول من يوليو/تموز.

يشار إلى أن التصويت بالإجماع نادر الحدوث بمجلس الشيوخ الأميركي, وقد جاء عقب نقاش تضمن إشادة ببانيتا وقلقا بشأن التحديات التي سيواجهها في خفض ميزانية الدفاع والإشراف على بدء انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان, الشهر المقبل.

وينتظر أن يقدم أوباما خطة خاصة بالانسحاب خلال كلمة للشعب الأميركي في وقت لاحق اليوم.

واعتبر رئيس لجنة القوات المسلحة بالمجلس كارل ليفين أن "خبرة بانيتا الطويلة جعلته الرجل المناسب في المكان المناسب". وأشار إلى أن الرجل شغل منصب مدير وكالة المخابرات المركزية منذ فبراير/شباط 2009 مما جعله مشاركا بصورة وثيقة في أكبر قضايا الأمن الوطني وأشرف بصورة شخصية على الملاحقات التي توجت الشهر الماضي بعملية سرية لقتل زعيم القاعدة أسامة بن لادن.

وقد تعهد بانيتا في وقت سابق للكونغرس بأنه سيضمن انضباطا ماليا في الجيش الأميركي، مضيفا أن أيام الموازنات الدفاعية "غير المحدودة" قد انتهت.
يذكر أن بانيتا عضو الكونغرس السابق يبلغ عامه الـ73 في 28 يونيو/ حزيران وسيكون أكبر شخص سنا يتولى وزارة الدفاع الأميركية.

وقد تم ترشيح الجنرال ديفد بترايوس قائد القوات الأميركية والدولية في أفغانستان لخلافة بانيتا في منصب مدير وكالة الاستخبارات المركزية.  

المصدر : وكالات