تصويت حاسم في برلمان اليونان
آخر تحديث: 2011/6/21 الساعة 12:41 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/6/21 الساعة 12:41 (مكة المكرمة) الموافق 1432/7/21 هـ

تصويت حاسم في برلمان اليونان

البرلمان اليوناني يستحوذ على مقاعده الحزب الاشتراكي الحاكم (الفرنسية)

يواجه رئيس وزراء اليونان جورج باباندريو اليوم الثلاثاء تصويتا برلمانيا حاسما على التعديلات الوزارية التي أجراها الأسبوع الماضي للتصدي للمعارضين لخطة التقشف الجديدة الرامية إلى إنقاذ هذه الدولة الواقعة في جنوب أوروبا من إشهار إفلاسها.

ويجري تصويت الثقة على التعديلات الوزارية التي شملت وزارات المالية والخارجية والبيئة في وقت متأخر اليوم الثلاثاء بعد ثالث يوم من النقاشات داخل البرلمان الذي يستحوذ فيه الحزب الاشتراكي الذي يقوده باباندريو على أغلبية مقاعده (155 مقعدا من أصل 300).

وقد هدد المعارضون لخطة التقشف بالتظاهر خارج البرلمان مساء الثلاثاء. مع العلم بأن اليونان تشهد مظاهرات بشكل يومي تقريبا ضد سياسة ربط الأحزمة التي أقرتها الحكومة الاشتراكية وأدت إلى تقليص الرواتب والمعاشات في مسعى من الحكومة لكبح جماح الديون المتصاعدة.

وأظهر استطلاع للرأي أجري حديثا في اليونان أن نحو نصف المواطنين (47.5%) يرفضون خطة التقشف.

ويتعين على رئيس الوزراء اليوناني الفوز في اقتراع الثقة لضمان تمرير خطة التقشف في البرلمان قبل نهاية الشهر الجاري كي تتمكن اليونان من مواصلة حصولها على تمويل من حزمة إنقاذ دولية قيمتها 110 مليارات يورو.

وكان اجتماع وزراء مالية مجموعة اليورو قد قرر أمس الاثنين تأجيل تمرير خطة الإنقاذ المالي الجديدة  لليونان حتى مطلع الشهر المقبل انتظارا لتصديق البرلمان اليوناني على التعديلات الوزارية ثم الموافقة على خطة خفض الإنفاق الجديدة التي تستهدف توفير 28 مليار يورو (40 مليار دولار) للخزانة العامة للبلاد قبل نهاية الشهر الحالي.

جورج باباندريو طمأن الأوروبيين (الفرنسية)
إرجاء
وقد دافع مسؤولون في الاتحاد الأوروبي عن قرار إرجاء الخطة، وفي هذا الصدد قال رئيس وزراء لوكسمبورج ورئيس مجموعة اليورو جان كلود يونيكر "إننا نريد التأكد من أن اليونان والبرلمان اليوناني سوف يتبنيان كل الإجراءات التي تمثل جزءا من الترتيبات المقررة مع أوروبا وصندوق النقد الدولي".

وطمأن جورج باباندريو حلفاءه الأوروبيين، حيث قال بعد لقائه برئيس الاتحاد الأوروبي هيرمان فان رامبوي في بروكسل "نحن مصرون دولة وحكومة على المضي قدما في برنامج التقشف".

ويذكر أن برنامج التقشف الجديد يعتبر شرطا لحصول اليونان على شريحة قروض خامسة بقيمة 12 مليار يورو من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي، ضمن حزمة الإنقاذ الأولى التي تقررت لليونان العام الماضي.

ومن المتوقع أن تشهر اليونان إفلاسها إذا لم تحصل على هذه الشريحة بحلول منتصف الشهر المقبل.

المصدر : وكالات