ميدفيديف: قرار الترشح يجب أن يبقى بعيدا عن الرغبات (رويترز)
زاد الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف حالة الغموض المخيمة على الانتخابات الرئاسية المقررة العام المقبل عندما قال في تصريحات لصحيفة بريطانية إنه يرغب بالبقاء لولاية ثانية لكنه لن يترشح مقابل رئيس الوزراء فلاديمير بوتين.

وقال في مقابلة مع صحيفة فايننشال تايمز البريطانية "سأخبرك بشيء؛ أعتقد أن أي قائد يشغل منصب الرئاسة يملك الرغبة ببساطة بولاية ثانية، لكن قرار الترشح من عدمه قضية أخرى، فالقرار بهذا الشأن يجب أن يبقى بعيدا عن الرغبات".

تأتي هذه التصريحات قبل تسعة أشهر من انتخابات روسيا الرئاسية دون أن يبدي ميدفيديف (45 عاما) أو بوتين (58 عاما) ترشحهما رسميا لمنصب الرئيس.

ووصف ميدفيديف بوتين بأنه "زميل وصديق قديم"، وقال إن كليهما يمثل "إلى حد كبير قوة سياسية واحدة ومتماثلة، ولهذا فإن التنافس بيننا ربما يضر بمهامنا وأهدافنا".

صعب التخيل
ورفض ميدفيديف التكهنات التي تتحدث عن احتمال تنافسهما في انتخابات  العام المقبل، وقال إنه أمر "صعب التخيل".

يُشار إلى أن بوتين شغل منصب الرئاسة لولايتين متتاليتين بين عامي 2000 و2008 ثم تنحى جانبا ليمنح شريكه ورئيس هيئة موظفيه فرصة الفوز بالمنصب، ويعود هو لشغل منصب رئيس الوزراء.

ويعتقد مراقبون كثر بأن القرار النهائي بشأن الترشح للمنصب سيبقى بيد بوتين وكتلته السياسية والتي يتوقع أن تعقد اجتماعا عاما في سبتمبر/ أيلول المقبل لاتخاذ قرار بهذا الشأن.

المصدر : وكالات