نورييغا سجن في فرنسا وأميركا بتهم تبييض الأموال وتجارة المخدرات (الفرنسية-أرشيف)

قررت فرنسا تسليم الرئيس البنمي السابق مانويل نورييغا المسجون لديها إلى بلاده بعد الحصول على موافقة الولايات المتحدة على تلك الخطوة.

وأعلن المتحدث باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو أن موافقة الولايات المتحدة تفتح الطريق أمام المرحلة الإدارية من عملية تسليم نورييغا، مضيفا أن الحكومة بصدد إصدار مرسوم لتسليمه وإخطار الجهات المعنية به.

وتطالب الحكومة البنمية بتسلم نورييغا، الذي حكم بنما بين عامي 1983و1989، لمواجهة ثلاثة أحكام بحبسه ستين عاما بتهم انتهاك حقوق الإنسان في البلاد، من بينها ما يتعلق باختفاء المعارض للنظام العسكري آنذاك هوغو سبادافورا في سبتمبر/ أيلول 1985، والذي عثر على جثمانه في وقت لاحق مقطوع الرأس.

وقال المتحدث الفرنسي إن نورييغا سيمهل شهرا للاستئناف أمام القضاء الفرنسي، مضيفا أنه في حال رفض الاستئناف ستخطر السلطات البنمية بالمرسوم لتعجل بإجراءات استلامه.

تجارة المخدرات
ويقضي نورييغا (77 عاما) حكما بالسجن سبع سنوات في باريس، بعد إدانته في يوليو / تموز 2010 بتهمة تبييض ما بين مليونين وثلاثة ملايين يورو بفرنسا خلال الثمانينات من أموال تتعلق بتجارة المخدرات الكولومبية.

وكانت باريس قد تسلمت نورييغا يوم 26 أبريل/ نيسان من الولايات المتحدة بعد أن أمضى الدكتاتور السابق عشرين عاما في سجن بولاية ميامي بعد إدانته بتهريب المخدرات، ولهذا تعين على باريس الحصول على الضوء الأخضر من السلطات الأميركية قبل تسليمه إلى بنما.

المصدر : الفرنسية