ملاديتش أثناء مثوله أمام محكمة خاصة في بلغراد يوم 26 مايو/ أيار الماضي (الفرنسية)

يمثل غدا الجمعة جنرال صرب البوسنة السابق راتكو ملاديتش أمام محكمة الجزاء الدولية الخاصة بجرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة في لاهاي بحضور ممثله المحامي الصربي ألكسندر ألكسيتش الذي اختارته المحكمة، وسط مزاعم محاميه في بلغراد بخضوع موكله لعلاج مرض السرطان.

ولدى أعلانها عن المحامي، قالت المحكمة إن المستشار الأول لملاديتش سيكون المحامي ألكسيتش الذي يتولى حاليا الدفاع عن قائد شرطة صرب البوسنة السابق ستويان زوبليانين الذي يواجه تهما مرتبطة بجرائم ملاديتش.

ويشارك ألكسيتش أيضا في فريق الدفاع الخاص بالجنرال الصربي السابق نيبويسا بافكوفيتش الذي استأنف ضد حكم صادر بحقه بالسجن 22 عاما لإدانته بجرائم ارتكبت خلال حرب كوسوفو.

الإصابة بالسرطان
وفي بلغراد، قال ميلوس سالجتيش محامي ملاديتش هناك لوكالة الصحافة الفرنسية إن لديه استمارة طبية تثبت أن موكله تلقى العلاج سرا لمرض سرطان الغدد الليمفاوية بعيادة في بلغراد عام 2009.

وقال المحامي إنه تلقى هذه الاستمارة يوم الإثنين أي قبل يوم من تسليمه للمحكمة الدولية بلاهاي- من شخص لم يفصح عنه.

غير أن متحدثا باسم مكتب المدعي الصربي بجرائم الحرب برونو فيكارتيش قال إن الوثائق مزورة، مؤكدا أن إستراتيجية فريق الدفاع هي الإصرار على أن ملاديتش يعاني من مشكلات صحية.

من جانبه قال الادعاء بالمحكمة الجنائية الدولية ليوغسلافيا السابقة إن محاكمة الرجل الذي يوصف بـ "جزار البوسنة" لن تبدأ قبل أشهر، مشيرا إلى أن القضية في غاية التعقيد وتحتاج إلى المزيد من الوقت للتحضير.

وفي أول ظهور له أمام المحكمة يوم غد، يطرح عليه القاضي أسئلة تتعلق بهويته وحالته الصحية ويستمع إلى التهم الموجهة إليه، ويملك المتهم الحق في المطالبة بتأجيل المحكمة شهرا آخر.

المحكمة اضطرت لاستئجار مساحات إضافية للتعاطي مع التدفق المتوقع للزائرين الذين يدفعهم الفضول لإلقاء نظرة على الجنرال السابق وهو خلف القضبان
"
استعدادات
وكانت المحكمة قد اضطرت لاستئجار مساحات إضافية بمركز المؤتمرات على الجانب الآخر من الطريق للتعاطي مع التدفق المتوقع للزائرين الذين يدفعهم الفضول لإلقاء نظرة على الجنرال السابق وهو خلف القضبان.

كما سيتم نصب شاشات كبيرة وكراسي إضافية لإتاحة الفرصة أمام الجماهير لمتابعة وقائع المحكمة.

وكان ملاديتش قد اعتقل الخميس الماضي، وتم تسليمه بعد خمسة أيام للجنائية الدولية ليوغسلافيا السابقة بلاهاي ليواجه تهم ارتكاب جرائم حرب من بينها الإبادة الجماعية وجرائم ضد الإنسانية خلال الحرب الأهلية بالبوسنة ما بين عامي 1992 و1995.

المصدر : وكالات