الصورة التي نشرتها المنظمة الأميركية حول حشد الجيش السوداني في معسكر الأبيض
 (نقلا عن الموقع الإلكتروني لمنظمة ستالايت سنتينل بروجكت)

اتهم مرصد أميركي يتابع النزاعات الأهلية الجيش السوداني بتجميع قواته وأسلحته بالقرب من مدينة أبيي في إشارة إلى استعداده لمهاجمتها مرة أخرى، وقيامه سابقا بما وصف بتدمير منهجي لقسم كبير من البنى المدنية في المدينة المتنازع عليها بين الشمال والجنوب.
 
جاء ذلك في تقريرين منفصلين نشرتهما منظمة مشروع المراقبة بالأقمار الصناعية (ستالايت سنتينل بروجكت) الأميركية التي أسسها الممثل الأميركي المعروف جورج كلوني سفير النوايا الحسنة في السودان.
 
وبحسب التقرير الوارد على الموقع الإلكتروني للمنظمة المذكورة مرفقا بصورة ملتقطة بالأقمار الصناعية يوم الثامن والعشرين من مايو/أيار الماضي، قام الجيش السوداني بتجميع عدد من قواته والعتاد الحربي في معسكر قرب مدينة الأبيض على بعد 440 كيلومترا عن مدينة أبيي والحدود مع الجنوب السوداني.
 
عتاد وجنود
ويضيف التقرير أن تحليل المعطيات الواردة في الصورة يبين وجود عدد من عربات الإمداد وتشكيلات عسكرية تشير إلى قدرة الجيش السوداني المتمركز في المنطقة المذكورة على شن هجوم وشيك على أبيي والوصول إليها في أقل من 24 ساعة.
 
ووفقا للتقرير نفسه، تظهر التشكيلات وجود وحدات من المشاة بواقع مفرزة يتراوح قوامها بين سرية وكتيبة ومعها 13 قطعة مدفعية مقطورة من حجمين مختلفين.
 
كما التقطت الصور -على ذمة التقرير الأميركي- عربات مدرعة منها دبابات من طراز تي 55 وتي 64 مع شاحنات مخصصة لنقل المعدات الثقيلة والدبابات، تقع كلها ضمن مجال التحرك إلى أبيي مباشرة دون الحاجة لإعادة التزود بالوقود.
 
وأظهرت الصور مركبات خاصة لقتال المشاة وشاحنات نقل ثقيلة بشكل يوحي بأن هذا الحشد من القوات يتفق إلى حد كبير مع طبيعة العمليات التي قام بها الجيش السوداني عند توغله في أبيي في الواحد والعشرين من مايو/أيار الماضي.
 
تدمير
وفي تقرير آخر نشر على الموقع نفسه، قالت المنظمة إنها حصلت على صور التقطت في السابع والعشرين من مايو/أيار الماضي تثبت قيام الجيش السوداني والمليشيات الموالية له بتدمير ثلث البنى المدنية تقريبا في مدينة أبيي.
 
كما سجلت المنظمة على حد قولها العديد من الانتهاكات للقانون الدولي الإنساني في أبيي تشكل في حد ذاتها ركنا أساسيا لاتهام الجيش السوداني بارتكاب جرائم حرب بما فيا ذلك انتهاك بنود اتفاقية جنيف وفي بعض الحالات جرائم ضد الإنسانية.
 
وتقول المنظمة إن الصور الملتقطة توضح تسع دبابات تابعة للجيش السوداني وثلاث قطع مدفعية ذاتية الحركة ومعدات نقل ثقيلة تقوم بتدمير عدد من المرافق فضلا عن وقوع عمليات نهب واسعة شملت مستودعات تابعة لبرنامج الغذاء العالمي فضلا عن تدمير جسر بانتون على نهر كير (بحر العرب) جنوب مدينة أبيي وهو ما يتفق مع تقارير ميدانية عن قيام الجيش السوداني بتفجير الجسر.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية