كرزاي أكد رسميا ولأول مرة وجود محادثات أميركية مع طالبان (رويترز-أرشيف)

كشف الرئيس الأفغاني حامد كرزاي عن محادثات تمهيدية تجريها الولايات المتحدة وقوى أجنبية أخرى مع حركة طالبان بشأن تسوية محتملة للحرب الممتدة منذ نحو عشر سنوات.

وتعد تصريحات كرزاي التي جاءت في مؤتمر صحفي بالعاصمة الأفغانية كابل هي أول تأكيد رسمي على مشاركة الولايات المتحدة في المحادثات.

من جهة ثانية, أعلن زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الأميركي هاري ريد أن الولايات المتحدة على وشك إعلان خفض جوهري لقواتها في أفغانستان.

وقال الديمقراطي البارز بمجلس الشيوخ في مقابلة مع "بي بي أس نيوز أور" إنه واثق من الانسحاب، مرجحا أنه سيكون انسحابا جوهريا.

يشار إلى أنه يوجد حاليا 100 ألف جندي أميركي يقاتلون في أفغانستان.

القوات الأميركية في أفغانستان تواجه مصاعب متزايدة (رويترز-أرشيف)
عقوبات طالبان
وكان مجلس الأمن الدولي قد أقر الجمعة فصل لائحة العقوبات المفروضة على حركة طالبان وتنظيم القاعدة إلى لائحتين وذلك بهدف استمالة قيادات طالبان إلى طاولة المفاوضات للتوصل إلى حل سلمي للأزمة الأفغانية.
 
وجاءت تفاصيل هذه المقترحات في إطار مسودتي قرارين تقدمت بهما الولايات المتحدة وأقرهما مجلس الأمن بالإجماع حيث ضم الأول لائحة بأسماء من حركة طالبان والآخر أسماء من تنظيم القاعدة مدرجين على لائحة حظر السفر وتجميد الأموال.
 
وفي معرض تعليقها على هذه الخطوة قالت المندوبة الأميركية في الأمم المتحدة سوزان رايس إن نظام العقوبات الجديد -أي فصل حركة طالبان عن القاعدة- من شأنه أن يساهم في تعزيز عملية المصالحة في أفغانستان من خلال عزل من وصفتهم بأنهم متطرفون.
 
ورأت أن القرار يوجه رسالة واضحة إلى حركة طالبان "تفيد وجود مستقبل لكل من ينأى بنفسه عن تنظيم القاعدة وينبذ العنف ويحترم الدستور الأفغاني".

عنف متواصل
ميدانيا, قتل أربعة حراس في تفجيرين استهدفا اليوم قافلة عسكرية لقوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) في منطقة غزني بشرق أفغانستان.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن التفجيرين وقعا بفاصل زمني بلغ ساعتين في طريق تستخدمه القوات البولندية.

من جهة ثانية قالت قوات الناتو إنها قتلت عددا ممن سمتهم المتمردين في إشارة إلى حركة طالبان, خلال عمليات في غزني, استولت خلالها أيضا على كميات من الأسلحة والذخيرة.

المصدر : وكالات