وسط الصين عانى من جفاف شديد مطلع الشهر الجاري قبل حدوث الفيضانات (الفرنسية-أرشيف)

قالت وسائل إعلام رسمية صينية اليوم الجمعة إن السيول العارمة التي اجتاحت إقليمين كانا يعانيان من الجفاف بوسط الصين أدت إلى حدوث انهيارات أرضية وهدم للمنازل، مما أسفر عن مقتل 44 شخصا على الأقل، فيما لا يزال 33 شخصا في عداد المفقودين.

وأضافت وسائل الإعلام أنه تم إجلاء أكثر من مائة ألف شخص بعد هطول أمطار غزيرة على مدينة شيانينغ بإقليم هوبي الليلة الماضية، مما أدى إلى مقتل عشرين شخصا وفقد خمسة آخرين، مع ارتفاع منسوب المياه في المدينة المنكوبة إلى مترين.

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) إن 19 شخصا قتلوا مع احتساب 28 في عداد المفقودين في منطقة يويانغ بإقليم هونان.

وكان إقليما هوبي وهونان هما الأكثر تضررا من موجة جفاف شديدة اجتاحت المنطقة خلال الأشهر القليلة الماضية ومنيت بها مساحات زراعية تبلغ ملايين الهكتارات في وسط الصين وجنوبيها وبعض المناطق على امتداد روافد نهر يانجتسى.

وأفادت توقعات الأرصاد الجوية بأن سواحل إقليمي غوانغدونغ وفوجيان ستتعرض في مطلع الأسبوع القادم لعاصفة مدارية تفاقم من هطول الأمطار المصحوبة برياح رعدية، مما قد يؤثر على حركة الملاحة البحرية في مضيق تايوان الرئيسي.

وأدت موجة الجفاف إلى هلاك المحاصيل مع تفاقم أزمة الطاقة الناجمة عن انقطاع الكهرباء التي يتم توليدها من السدود، الأمر الذي أدى إلى زيادة طفيفة في معدل تضخم أسعار المستهلكين الذي يقرب بالفعل من أعلى مستوى له منذ قرابة ثلاث سنوات.

إلا أن موجة الجفاف انحسرت في مطلع الأسبوع مع هطول أمطار غزيرة نجمت عنها سيول عارمة أدت في مجملها إلى مقتل ما يقرب من مائة شخص في 12 إقليما، بينما تقطعت السبل بنحو 1200 شخص شرقي البلاد من جراء الأمطار والسيول.

المصدر : رويترز