وزير الدفاع الإيراني أحمد وحيدي (رويترز)
طالبت بوليفيا وزير الدفاع الإيراني الذي كان يقوم بزيارة رسمية إليها، أمس الثلاثاء بمغادرة أراضيها تجنبا لنزاع دبلوماسي مع الأرجنتين التي تسعى إلى محاكمته على خلفية دوره المزعوم في هجوم تفجيري عام 1994 أودى بحياة 85 شخصا. 

جاء ذلك بعد أن دعت وزيرة الدفاع البوليفية ماريا سيسيلي نظيرها الإيراني أحمد وحيدي لحضور مراسم عسكرية، غير أن الحكومة قالت بعد ذلك إن تلك الدعوة وجهت بدون علم بمذكرة اعتقال صادرة من جانب الشرطة الدولية (الإنتربول) بحق الوزير الإيراني منذ عام 2007.

وقال وزير الخارجية البوليفي ديفد تشوكيوانكا في خطاب لنظيره الأرجنتيني "أحيطكم علما بأن بوليفيا اتخذت التدابير اللازمة لجعل أحمد وحيدي يغادر الأراضي البوليفية على الفور".   

وتتهم الأرجنتين وحيدي بالوقوف وراء تفجير مركز يهودي في بوينس أيرس في يوليو/تموز عام 1994 أسفر عن مقتل 85 شخصا وأصاب أكثر من ثلاثمائة آخرين. 

وكانت الجماعات اليهودية في كلا البلدين احتجت على الزيارة ووصفتها بأنها "استفزاز".

وكان وحيدي قال في حديث مقتضب للصحفيين عقب المراسم العسكرية في سانتا كروز، إن إيران مستعدة للتعاون عسكريا مع بوليفيا إذا طلبت ذلك. 

أقر مواطن إيراني الثلاثاء بأنه مذنب بتهمتين اتحاديتين بمحاولة تصدير أجزاء صواريخ ومجموعات اختبار لاسلكي من الولايات المتحدة إلى إيران بطريق غير شرعي
اتهام إيراني بأميركا
على صعيد آخر أقر مواطن إيراني الثلاثاء بأنه مذنب بتهمتين اتحاديتين بمحاولة تصدير أجزاء صواريخ ومجموعات اختبار لاسلكي من الولايات المتحدة إلى إيران بطريق غير شرعي.

وبموجب الاتفاق التفاوضي لتخفيف العقوبة يواجه الإيراني داود بانياميري (38 عاما) الذي كان يعيش في لوس أنجلوس عقوبة السجن مدة تصل إلى أربع سنوات لانتهاكه قانون الرقابة على صادرات الأسلحة والحظر الأميركي على إيران بتآمره لترتيب مثل هذه المبيعات.

ويقضي هذا الحظر بمنع تصدير أي سلع أو تكنولوجيا أو خدمات من الولايات المتحدة ما عدا استثناءات محدودة إلا إذا كانت بترخيص محدد.

كان بانياميري اعتقل في التاسع من سبتمبر/أيلول عام 2009 قبل مغادرته الولايات المتحدة ومن المقرر صدور الحكم عليه في الرابع من أغسطس/آب المقبل.

المصدر : وكالات