السواحل الإيطالية شهدت هجرة سرية كثيفة خلال الأسابيع الأخيرة (الفرنسية-أرشيف) 

أعلنت مصادر إيطالية رسمية أن سفينة تقل 300 مهاجر جنحت خلال اقترابها من مرفأ جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، مما دفع عددا كبيرا من الركاب وبينهم نساء وأطفال إلى إلقاء أنفسهم في البحر.

وقالت المصادر في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) إن خفر السواحل بدؤوا عملية الإنقاذ، وتمكنوا من انتشال عشرات الركاب الذين ألقوا بأنفسهم في البحر بعد اصطدام السفينة بصخور.

ويعتقد أن السفينة كانت متجهة إلى مالطا، لكن خفر السواحل المالطي رافقها إلى لامبيدوزا، وفقا لما ذكرته المصادر.

وكانت سفينة أخرى تنقل 800 مهاجر قد وصلت اليوم الأحد أيضا إلى لامبيدوزا، بعد أن كان عدد مماثل من المهاجرين قد وصلوا إلى الجزيرة يوم أمس، في حين ذكرت وكالة أنسا أن العشرات من الأفارقة لقوا حتفهم أمس السبت إثر انقلاب قارب مكتظ بالركاب على بعد أمتار قليلة من الساحل الليبي فور انطلاقه للتوجه إلى إيطاليا.

وتأتي هذه الأحداث ضمن سلسلة من رحلات هجرة مكثفة نقلت آلاف المهاجرين الهاربين من ليبيا وتونس في الأسابيع الأخيرة إلى سواحل إيطاليا.

لكن معظم المهاجرين القادمين من ليبيا هم عمال أتوا من جنوب الصحراء الأفريقية وجنوب شرق آسيا، وبينهم عدد قليل من التونسيين.

وكانت السلطات التونسية قد أوقفت للمرة الأولى سفينة تنقل مهاجرين في طريقهم إلى إيطاليا يوم أمس السبت وأعادتها إلى تونس، وذلك تطبيقا لاتفاق أبرم بين روما وتونس، كما أعلنه وزير الداخلية روبرتو ماروني.

المصدر : وكالات