قوات الناتو قتلت المسلحين بمنطقة أرغستان بولاية قندهار (الفرنسية)

قتلت قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) أربعة مسلحين أفغان في غارة جنوبي البلاد، كما لقي خمسة آخرون حتفهم في مواجهات مع قوات الشرطة.

وأوضح بيان صدر عن حاكم قندهار المضطرب (جنوب) أن قوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) التي يقودها الحلف في البلاد قتلت أربعة مسلحين.

وأضاف أنه بناء على معلومات استخباراتية، تم العثور على الجثث الأربع بمنطقة أرغستان، مؤكدا عدم وجود ضحايا من المدنيين أو القوات.

وفي ولاية هلمند المجاورة، أوضح بيان صادر عن مكتب الحاكم أن خمسة  مسلحين قتلوا عندما هاجمت مجموعة من المسلحين ثلاث نقاط للشرطة الأفغانية بمنطقة جرشيك الليلة الماضية.

وقال مسؤول عسكري بكوريا الجنوبية اليوم الخميس إن قاعدة تابعة لبلاده تضم عمال إغاثة وقوات عسكرية بأفغانستان قصفت بنيران مدفعية، إلا أنه لم ترد أنباء عن سقوط قتلى أو جرحي جراء الهجوم.
 
وذكرت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء أن أربع قذائف مدفعية سقطت داخل وحول تلك القاعدة بمدينة تشاريكا بإقليم باروان شمالي أفغانستان.

إستراتيجية ثابتة
من جهة أخرى أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فوغ راسموسن أن إستراتيجية الحلف بأفغانستان لن تتغيّر بعد مقتل بن لادن.

وقال راسموسن بمؤتمر صحفي ببروكسل، إن الولايات المتحدة أحرزت نجاحا مهما لأمن كل الحلفاء، وأمن الدول التي شاركت في جهود ما سماه مكافحة الإرهاب العالمي.

وقال راسموسن إن سبب وجود قوات الناتو بأفغانستان واضح، مضيفا أن إستراتيجية الحلف لن تتغيّر، وسيواصل الناتو وشركاؤه المهمة لضمان ألا تصبح أفغانستان مجدداً ملاذا آمنا للمتطرفين، بل أن تتطوّر في سلام وأمان.

وأشار إلى أن الحلف سيحافظ على قيم الحرية والديمقراطية والإنسانية من أفغانستان إلى ليبيا.

المصدر : يو بي آي,الألمانية