جوبيه: هدف الناتو بأفغانستان مساعدة الحكومة على بسط سيطرتها وإحلال الديمقراطية  (رويترز)
قال وزير الخارجية الفرنسي إن بلاده والولايات المتحدة تدرسان تسريع سحب قواتهما من أفغانستان في أعقاب مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

وأوضح آلان جوبيه في تصريحات نقلتها القناة 24 بالتلفزيون الفرنسي أن هدف حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أفغانستان لم يكن قتل بن لادن ولكن لمساعدة الحكومة في بسط سلطتها وإحلال السلام والديمقراطية بالبلاد.

وقال "الآن بن لادن قتل، وتعجيل الانسحاب المقرر في عام 2014 هو أحد الخيارات المطروحة، نحن ندرس ذلك والأميركيون أيضا يفكرون في الأمر".

لا تغيير
لكن وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ أبدى وجهة نظر مختلفة، وقال إن مقتل بن لادن لن يغير من سياسة بلاده في أفغانستان.

وليم هيغ:
مقتل بن لادن رغم أنه تطور إيجابي في جهود مكافحة الإرهاب إلا أنه لن يغير إستراتجيتنا في أفغانستان
وأوضح هيغ في بيان أن "مقتل بن لادن رغم أنه تطور إيجابي في جهود مكافحة الإرهاب، إلا أنه لن يغير إستراتجيتنا في أفغانستان".

وأضاف أن بريطانيا لا تزال ملتزمة بعملها العسكري والدبلوماسي والتنموي لبناء أفغانستان مستقرة وآمنة".

ومن جهته صرح الأمين العام لحلف الناتو أندرس فوغ راسموسن بأن إستراتيجية الحلف في أفغانستان لن تتغيّر بعد مقتل بن لادن.

وقال راسموسن -في مؤتمر صحفي ببروكسل- إن العملية التي قامت بها الولايات المتحدة وقتلت خلالها بن لادن "مبررة"، متجاهلا بعض الاتهامات لواشنطن بأنها تصرفت خارج نطاق القانون الدولي.

وأشار إلى أن الحلف سيواصل مساره "مع استمرار تهديد الإرهاب الدولي المباشر لأمن دولنا وللاستقرار العالمي".

مقتل سبعة
وفي الشأن الميداني أعلن مسؤولون أفغان أن القوات التي يقودها الناتو في أفغانستان قتلت مدنيا وستة مسلحين من حركة طالبان في جنوب شرق البلاد.

وذكر المتحدث باسم حاكم إقليم باكتيا روح الله سامون أن مروحية نقلت جنودا من القوات الخاصة التابعة للحلف إلى موقع الهجوم الثلاثاء، حيث داهمت منزلا بمنطقة زورمات في الإقليم.

وأوضح سامون أن ستة من مسلحي طالبان قتلوا إضافة إلى مدني واحد، وأصيب عشرة مدنيين بجروح، مضيفا أن قوات الناتو نقلت المصابين إلى المستشفى وهم ثلاثة رجال وثلاث نساء وأربعة أطفال.

المصدر : وكالات