ميركل وعباس خلال لقاء في برلين في يناير/ كانون الثاني الماضي (الفرنسية)

طالب أندرياس شوكنهوف، نائب رئيس الكتلة البرلمانية للتحالف المسيحي الألماني، المنتمية إليه المستشارة أنجيلا ميركل، بموقف مشترك للاتحاد الأوروبي من الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وقال شوكنهوف في تصريحات لصحيفة برلينر تاجس شبيغل الألمانية الصادرة اليوم الخميس "يتعين تنسيق الرسائل التي تنقل من فرنسا ولندن وبرلين إلى إسرائيل والفلسطينيين على نحو حثيث في إطار اللجنة الرباعية للشرق الأوسط". واعتبر أنه من الخطأ اتخاذ مواقف أحادية الجانب بهذا الشأن.

جاء ذلك, ردا على تلميحات من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بإمكانية اعتراف بلاده بالدولة الفلسطينية, حيث قال بتصريح صحفي لمجلة  كسبريس الفرنسية "إذا واصلت عملية السلام جمودها حتى سبتمبر/ أيلول المقبل، فإن فرنسا ستضطلع بمسؤوليتها فيما يتعلق بالقضية المحورية الخاصة بالاعتراف بدولة فلسطينية".

كما أعلنت الحكومة الفرنسية أمس اعتزامها إحياء عملية سلام الشرق الأوسط من خلال عقدها مؤتمرا دوليا حول هذه العملية بالعاصمة باريس. وقال وزير الخارجية آلان جوبيه إن الفكرة جاءت من خلال تحويل مؤتمر المانحين المزمع عقده نهاية يونيو/ حزيران المقبل لصالح المناطق الفلسطينية إلى شكل سياسي حقيقي.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد بدأ في وقت سابق الخميس زيارة إلى ألمانيا, يلتقي خلالها ميركل, حيث ينتظر بحث اتفاقية المصالحة الفلسطينية التي تم توقيعها بين حركتي (فتح) و(حماس) بالعاصمة المصرية القاهرة.

وكانت الحكومة الألمانية قد أعربت من قبل عن تشككها إزاء هذه المصالحة "بسبب استمرار حماس في التشكيك في حق إسرائيل في الوجود".

المصدر : الألمانية