المنطقة ذاتها قتل فيها 65 عاملا بانفجار منجم عام 2006 (رويترز-أرشيف) 

قتل ثلاثة عمال وبقي 11 آخرون عالقين تحت الأرض، مما يثير الخوف على حياتهم، في انفجار بمنجم فحم بشرق المكسيك، في حادث هو الثاني من نوعه خلال نحو خمس سنوات.

وعثر عمال الإنقاذ على ثلاث جثث عند نزولهم في المنجم لاكتشاف إمكانية إنقاذ العمال من انفجار محتمل لغاز الميثان على عمق نحو خمسين مترا.

وأكد وزير العمل خفيير لوزانز العثور على الجثث داخل المنجم "المنكوب" وأضاف من موقع المنجم، أن البحث مستمر عن 11 عاملا آخرين عالقين "في وضع خطير" بباطن الأرض.

وجرح 15 عاملا استطاعوا الخروج من المنجم، في حين حذر عمال الإنقاذ من أن يكون العمال العالقون قد توفوا إلا إذا كان هناك منفذ يستطيعون من خلاله تنفس هواء نظيف.

وفُقد الاتصال بالعمال مباشرة بعد الانفجار في منطقة سابيناس الفقيرة بولاية كوهيلا التي تعد مهنة البحث عن الفحم فيها الوسيلة الوحيدة للرزق.

يُذكر أن 65 عاملا لقوا مصرعهم -لم يتم استخراج معظم جثثهم حتى الآن- بحادث مماثل وقع بولاية كوهيلا القريبة من الحدود الأميركية عام 2006.

ويطالب ذوو الضحايا السلطات باستئناف عمليات الإنقاذ لإخراج جثث أبنائهم العالقين.

المصدر : وكالات