مسجد بشمال نيجيريا تضرر خلال أعمال عنف في أبريل/نيسان عقب الانتخابات (رويترز)

قال مسؤولون نيجيريون إن انفجارا هز أحد أسواق مدينة بوتشي (شمال) قرب ثكنات عسكرية أمس الأحد، مما أسفر عن سقوط عشرة قتلى على الأقل بعد ساعات قليلة من تنصيب الرئيس غودلاك جوناثان، بحسب حصيلة جديدة لأجهزة الطوارئ.

وقال مصدر في الوكالة الوطنية للطوارئ -اشترط عدم ذكر اسمه- إن عشرة أشخاص على الأقل قتلوا في هجوم وصفه بأنه "مدمر".

وأفاد مفوض الشرطة محمد أنداباوا أن الانفجار أصاب سوق مامي على مشارف مدينة بوتشي حوالي الساعة الثامنة مساء (السادسة بتوقيت غرينتش)، مضيفا أنه لم يتضح بعد من المسؤول عن الانفجار وأنه لم يعتقل أي شخص حتى الآن.

ويأتي هذا الهجوم بعد ساعات من أداء الرئيس الجديد اليمين الدستورية ليبدأ مهامه الرئاسية باعتباره رئيسا منتخبا، متعهدا ببداية التغيير في نيجيريا المنقسمة والتي تعتبر أكبر الدول الأفريقية من حيث عدد السكان.

وتجاور بوتشي ولاية بلاتيو في "الحزام الأوسط" حيث يتلاقى الشمال ذو الأغلبية المسلمة مع الجنوب المسيحي، وهي منطقة شهدت سنوات من العنف الطائفي.

وكانت البلاد قد شهدت ثلاثة أيام من الاضطرابات التي تلت عملية الانتخاب حيث شكك الكثيرون بالشمال في نتائجها، مما أسفر عن سقوط أكثر من 800 قتيل.

المصدر : وكالات