تعرض يابانيين لتلوث إشعاعي
آخر تحديث: 2011/5/30 الساعة 15:25 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/5/30 الساعة 15:25 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/28 هـ

تعرض يابانيين لتلوث إشعاعي

الوكالة النووية: الغدد الدرقية لدى العاملين أظهرت مستويات عالية من اليود المشع (رويترز)

تعرض عاملان في محطة فوكوشيما النووية باليابان لمعدلات عالية من اليود المشع، مما يعزز المخاوف بشأن وضعهما الصحي على المدى الطويل، ويأتي هذا وسط غياب ثقة الجمهور بالمعلومات التي تصدر عن الحكومة بهذا الشأن.

وذكرت وسائل إعلام يابانية أن العامليْن أحدهما بالثلاثين من عمره والثاني أربعيني- ربما تعرضا للإشعاع بمستويات أعلى من الحد السنوي الرسمي للاشعاع، في أول حادثة من نوعها إذا ما ثبتت صحة هذه الأنباء.

وقالت شركة طوكيو إليكتريك باور (تيبكو) التي تشغل محطة فوكوشيما النووية إنها أجرت قياسات للتعرض الداخلي للإشعاع لدى جميع الموظفين الذين شاركوا في العمل الطارئ بالمحطة المنكوبة بسبب زلزال وتسونامي 11 مارس/ آذار الماضي.

يُشار إلى أن التعرض الداخلي للإشعاع يحدث عندما تدخل المواد المشعة إلى الأجسام عبر الهواء أو الطعام أو الشراب الملوث.

وكانت الشركة المشغلة قد أبلغت الوكالة الذرية الحكومية بالمشاكل المحتملة، ومن طرفها أكدت الوكالة أن الغدد الدرقية لدى هذين العامليْن أظهرت مستويات عالية من اليود المشع.

ووجدت عمليات الفحص التي قامت بها الوكالة الحكومية أن مستوى الإشعاع يزيد بمعدل عشر مرات عنه لدى العاملين الآخرين في فوكوشيما.

وكانت الشركة المشغلة تيبكو والحكومة اليابانية قد تعرضتا لانتقادات واسعة النطاق بشأن الكشف عن المعلومات المتعلقة بالجرعات الإشعاعية ومخاطرها.

من جانبه يقول الطبيب كيوشي كوراواكا "المشكلة تكمن في سياسة التركيز الكبير على حماية تيبكو بدلا من حماية الجمهور".

أكثر من 80% من الناخبين اليابانيين لا يثقون بالمعلومات التي تصدر عن الحكومة بشأن الأزمة النووية
غياب الثقة
ومن جانب آخر، أظهر استطلاع للرأي أن أكثر من 80% من الناخبين اليابانيين لا يثقون بالمعلومات التي تصدر عن الحكومة بشأن الأزمة النووية.

وخلص الاستطلاع الذي أجرته شبكة تلفزيون فوجي إلى أن نحو 85% من المشمولين بالاستطلاع انتقدوا أداء المؤسسة المشغلة لمحطة فوكوشيما النووية في تعاملها مع الأزمة.

يُذكر أن زلزال وتسونامي الـ11 من مارس/ آذار دمرا أنظمة التبريد بالمحطة النووية، مما أفضى إلى أسوأ أزمة نووية منذ 25 عاما.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات