برلسكوني يخسر الانتخابات المحلية
آخر تحديث: 2011/5/30 الساعة 22:32 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/5/30 الساعة 22:32 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/28 هـ

برلسكوني يخسر الانتخابات المحلية

برلسكوني يدلي بصوته قبل أسبوعين في ميلانو في الجولة الأولى من الانتخابات المحلية(الفرنسية)

أظهرت النتائج الأولية للانتخابات المحلية في إيطاليا اليوم فشل ائتلاف رئيس الوزراء اليميني سيلفيو برلوسكوني في محاولته البقاء في الحكم في معقله بميلانو واجتذاب نابولي في الجولة الثانية من الانتخابات.

ففي ميلانو فاز مرشح اليسار غيليانو بيسابيا بـ55.12%  من الأصوات مقابل 44.87%  لرئيسة البلدية الحالية ليتيسيا موراتي مرشحة حزب شعب الحرية بعد فرز بطاقات 1195 مكتب اقتراع من أصل 1251 بحسب ما أعلنته وزارة الداخلية.

وميلانو، هي العاصمة الاقتصادية للبلاد ومسقط رأس برلوسكوني والمعقل الانتخابي لليمين منذ 18 عاما وهي أيضا مقر الإمبراطورية الإعلامية لرئيس الوزراء. ولم يتمكن اليسار خلال السنوات الـ15 الأخيرة من الوصول إلى الدورة الثانية فيها.

وفي نابولي، اعترف رجل الأعمال جياني ليتييري بخسارته أمام مرشح يسار الوسط القاضي السابق لويجي دي ماجيستريس.

وبعد فرز الأصوات في 750 من مكاتب الاقتراع البالغ عددها 886 حصل ماجيستريس على65.19%  من الأصوات مقابل 34.80%  لمنافسه.

وزير الداخلية الإيطالي السابق:
نتجه إلى مرحلة غموض سياسي كبير لأن الغالبية البرلمانية التي انتخبت منذ ثلاث سنوات تختلف عن الغالبية المنبثقة عن الانتخابات البلدية" الحالية

اعتراف
وقال كارلو جيوفاناردي وزير الدولة لشؤون الأسرة معلقا "لقد خسرنا". كما هزم مرشحو اليمين في كاغلياري وترييست ونوفار، معقل رابطة الشمال الحليف الأساسي لبرلسكوني.

وقال وزير الداخلية اليميني السابق ورئيس لجنة مكافحة المافيا بيبي بيزانو "نتجه إلى مرحلة غموض سياسي كبير لأن الغالبية البرلمانية التي انتخبت منذ ثلاث سنوات تختلف عن الغالبية المنبثقة من الانتخابات البلدية" الحالية.

من جانبه قال نائب رئيس نواب حزب شعب الحرية جيتانو كاغليارييلو "يجب أن نحلل أسباب هذه الخسارة ومحاولة تقديم ردود من خلال سياسة حكومتنا".

وقد اعتبرت نتيجة تصويت ميلانو بمثابة اختبار وطني رغم أن بيزابيا حصر حملته الانتخابية في قضايا محلية.

آمال
وكان برلوسكوني قد وضع كل ثقله في الدورة الانتخابية الأولى، وسعى منذ عدة أيام إلى التهوين من شأن خسارة مضاعفة في ميلانو ونابولي. وأكد لمقربين منه أن "النتيجة لن تؤثر في الحكومة" مؤكدا ثقته في دعم رابطة الشمال.

وليؤكد إمساكه جيدا بزمام الحكم، دعا فور عودته من قمة ثنائية في بوخارست إلى اجتماع لمجلس وزرائه غدا الثلاثاء وإلى اجتماع لقيادة حزبه الذي يسعى إلى انطلاقة جديدة له مع قادة جدد واسم جديد وفق المعلقين.

ويأمل برلوسكوني أن يتخطى الرأي العام الإيطالي سريعا هزيمته في معقله، وحتى لو استدعى الأمر إجراء انتخابات مبكرة فإنه لا ينوي إجراءها قبل ربيع 2012، أي قبل عام من موعدها الطبيعي عام 2013.

وبين الجولتين، سعى برلوسكوني إلى دعم مرشحيه منتقدا الناخبين الذين يصوتون لليسار معتبرا أنهم "بلا عقل" ومؤكدا أنه في حال انتخاب بيزابيا رئيسة لبلدية ميلانو فإنها ستصبح "مدينة إسلامية ومعقلا للغجر تمتلئ بمخيماتهم".

وقد دعي أكثر من 6.5 ملايين ناخب إلى اختيار رؤساء 88 بلدية ورؤساء مناطق في عمليات اقتراع بدأت أمس الأحد وانتهت اليوم، لكن التركيز كان على المدينتين الرئيسيتين ميلانو ونابولي.

المصدر : وكالات

التعليقات