مستوطنة جبل أبو غنيم قد تشهد تجميدا للتوسع الاستيطاني فيها (رويترز-أرشيف)

ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قرر الثلاثاء تأجيل خطط لبناء وحدات سكنية في مستوطنتين يهوديتين في القدس المحتلة.

وحسب ما نشره الموقعه الإلكتروني للصحيفة الثلاثاء فقد تم شطب المناقشات الخاصة بمشروعين لبناء أكثر من 900 وحدة سكنية في القدس الشرقية من جدول أعمال لجنة التخطيط والبناء في اجتماعها المقرر عقده يوم الخميس.

وقالت الصحيفة إن تأجيل اجتماع اللجنة يعني إرجاء المشروعين إلى أجل غير مسمى.

ويتعلق أحد المشروعين ببناء 930 منزلا في حي هارحوما، الذي يطلق عليه الفلسطينيون جبل أبو غنيم، ويتعلق الآخر ببناء العشرات من الوحدات في بسغات زئيف.

وأكدت وزارة الداخلية صدور الأمر بوقف المناقشات بشأن المشروعين من مكتب نتنياهو الذي كان قد رفض منذ ثلاثة أسابيع أربع خطط للبناء في أحياء جيلو وهارحوما وبسغات زئيف وراموت.

وأرجعت الصحيفة تعليق المشروعين إلى الزيارة التي من المتوقع أن يقوم بها نتنياهو إلى الولايات المتحدة في نهاية الشهر الحالي، مشيرة إلى أن التعليق يهدف لتجنب إحراجه خلال زيارته.

عكيفا إلدار:
قتل بن لادن حول باراك أوباما بين ليلة وضحاها من مهزوم إلى بطل أميركي، وهذه أنباء سيئة بالنسبة لنتنياهو
ضغوط متوقعة
وفي السياق نفسه، قالت نفس الصحيفة الثلاثاء إن القيادة السياسية الإسرائيلية تتخوف الآن من أن يصعد الرئيس الأميركي باراك أوباما الضغوط على إسرائيل للموافقة على إقامة دولة فلسطينية بعدما تعززت شعبيته ومكانته في أعقاب مقتل بن لادن.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين سياسيين إسرائيليين تقديرهم أنه بعدما هاجم كتائب القذافي في ليبيا وقضى على بن لادن، سيسعى أوباما إلى إثبات أنه ليس معاديا للإسلام، ولذلك سيمارس ضغوطا على إسرائيل لتقديم تنازلات.

وأضاف المسؤول أنه ليس مستبعدا أن يقرر أوباما استعراض خطته السياسية أمام العالم قبل الخطاب المتوقع أن يلقيه نتنياهو أمام الكونغرس الأميركي في 23 مايو/أيار.

ولفتت الصحيفة إلى أنه حتى اليوم لم يتم تعيين لقاء بين أوباما ونتنياهو لدى زيارة الأخير لواشنطن في نهاية الشهر الحالي.

ورأى المحلل السياسي في صحيفة هآرتس عكيفا إلدار أن قتل بن لادن حول باراك أوباما بين ليلة وضحاها من مهزوم إلى بطل أميركي، وهذه أنباء سيئة بالنسبة لنتنياهو.

وأشار إلدار إلى أن نتنياهو بنى زيارته القريبة إلى الولايات المتحدة بعد ثلاثة أسابيع على أساس وجود كونغرس قوي مقابل رئيس يفقد قامته باستمرار في الرأي العام والإعلام وحتى في الحزب الديمقراطي.

ويتوجه نتنياهو اليوم الثلاثاء إلى بريطانيا ثم فرنسا في زيارتين يسعى خلالهما إلى إقناع المسؤولين البريطانيين والفرنسيين بعدم تأييد اعتراف دولي بالدولة الفلسطينية سيجري التصويت عليه في الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول المقبل.

المصدر : وكالات