الجنرال كياني: على الجيش أن يوقف تسلل المتطرفين (الفرنسية)

أبدى كبار المسؤولين العسكريين في باكستان تخوفهم من تغلغل من وصفوا بـ"متطرفين إسلاميين" في صفوف الجيش، في وقت تسلمت فيه السلطات في إسلام آباد لائحة بأبرز المطلوبين من قبل الولايات المتحدة الأميركية.

ونقل مسؤولون باكستانيون اليوم السبت عن قائد الجيش الباكستاني أشفق كياني قوله في جلسة خاصة إن على الجيش أن يوقف تسلل المتطرفين إلى صفوفه.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست الأميركية عن المسؤولين أنه منذ العملية الأميركية التي قُتل فيها زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، يشعر كبار قادة الجيش الباكستاني بالقلق المتزايد من تسرّب متطرفين إلى صفوف الجيش ومساعدتهم المسلحين على الأرض.

وأشاروا إلى أن قلق هؤلاء القادة ازداد أكثر بعد اقتحام مجموعة كبيرة من المسلحين قاعدة للبحرية الباكستانية في كراتشي مؤخرا.

وقال مسؤول باكستاني رفيع المستوى إن كياني هزّه اكتشاف بن لادن على الأراضي الباكستانية، وأنه قال له في حديث خاص إنه أبلغ مسؤولين أميركيين أن أولويته الأساسية الآن هي"ترتيب بيتنا".

وأشارت الصحيفة الأميركية إلى أن المسؤولين الأميركيين لم يقتنعوا بتطمينات وتأكيدات المسؤولين العسكريين الباكستانيين بأن القوات المسلحة ملتزمة بمحاربة الإرهابيين وأن المنشآت النووية الباكستانية آمنة.

ولطالما اتهم مسؤولون غربيون الاستخبارات الباكستانية بلعب دور مزدوج، فهي –كما يزعمون- تحارب المسلحين الإسلاميين الذين يشكلون تهديدا للأمن الداخلي، لكنها في الوقت نفسه تحمي أولئك الذين يقاتلون القوات الأميركية في أفغانستان.

وفي سياق ذي صلة، سلَّمت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون السلطات الباكستانية أثناء زيارتها إسلام آباد لائحة بأبرز القادة الإرهابيين المطلوب اعتقالهم.

ونقلت شبكة أي بي سي الأميركية عن مسؤولين باكستانيين وأميركيين لم تحدد هويتهم أن كلينتون سلمت الجانب الباكستاني لائحة تضم أسماء المطلوبين الذين تعطي أولوية لاعتقالهم وهم الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، وسراج حقاني من شبكة حقاني، ورئيس حركة الجهاد الإسلامي إلياس كشميري، وعطية عبد الرحمن الذي تردد أنه تولَّى قيادة القاعدة بعد مقتل زعيمها أسامة بن لادن.

يشار إلى أن كلينتون وصلت أمس الجمعة إلى باكستان برفقة رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الأدميرال مايكل مولن في زيارة لم يعلن عنها.

وبحثت كلينتون مع كبار المسؤولين الباكستانيين العلاقات الثنائية بعد عملية إبت آباد التي قتلت فيها قوة كوماندوز أميركية بن لادن.

وفي تطور يتعلق بتداعيات الهجوم الذي شنه مسلحون الأسبوع الماضي على قاعدة مهران الجوية التابعة للبحرية بمدينة كراتشي، اعتقلت أجهزة الاستخبارات الباكستانية أربعة أشخاص يشتبه في تورطهم في العملية.

ونقلت قناة "جيو" الإخبارية الباكستانية على موقعها الإلكتروني أمس الجمعة عن مصادر قولها إن عملية الاعتقال تمت في منطقة كورانجي بالمدينة وإنه تم نقل الأشخاص الأربعة إلى مكان لم يتم الكشف عنه للتحقيق معهم.

المصدر : وكالات