سلطانية أكد أن بلاده أقوى حتى بدون أسلحة نووية (الفرنسية)

قال السفير الإيراني لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي أصغر سلطانية إن صنع بلاده قنابل نووية سيكون خطأ إستراتيجيا، نافيا ما ذكره خبير غربي بارز عن وجود أدلة تظهر أن طهران تسعى لامتلاك مثل هذه القنابل.

وأكد سلطانية خلال مناقشة عامة للوكالة الذرية أن صنع إيران قنابل نووية سيضعها في موقف أضعف في أي محادثات مع الولايات المتحدة والدول المسلحة نوويا التي تمتلك كمية أكبر بكثير من هذه الأسلحة.

وشدد على أن إيران قوية مثلها مثل الدول المسلحة نوويا حتى بدون أسلحة نووية، مشيرا إلى أن العقوبات وفيروس الحاسوب "ستاكسنت" فشلا في إبطاء برنامج إيران النووي.

من جانبه قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي خلال اجتماع قادة مجموعة الثماني في دوفيل الفرنسية إن عقوبات جديدة ستفرض على إيران، متهما إياها باستغلال الثورات التي شهدها العالم العربي للاستمرار في برنامجها النووي.

 إذا قررت إيران  تحويل عمليات التخصيب إلى درجة صنع السلاح ستحتاج إلى 16 شهرا لإنتاج كمية لازمة لصنع قنبلة نووية واحدة
تحليل
ويقول محللون غربيون إن العقوبات المتزايدة على إيران وفيروس "ستاكسنت" وغيرهما من وسائل التخريب المحتملة، نجحت في إبطاء التقدم الإيراني في المشروع النووي.

غير أنهم يقولون إن إيران تملك من اليورانيوم منخفض التخصيب كمية تكفي لصنع قنبلتين نوويتين إذا ما جرى تخصيبه إلى المستوى المناسب.

وقال الباحث في مجال منع الانتشار النووي بالمعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية مارك فيتزباتريك إن الأدلة تشير بما لا يسمح بالشك إلى أن إيران تسعى لصنع مثل هذه الأسلحة.

وأضاف في ندوة أن إيران إذا قررت تحويل عمليات التخصيب إلى درجة صنع السلاح ستحتاج إلى 16 شهرا لإنتاج كمية لازمة لصنع قنبلة نووية واحدة في منشأة "نطنز" النووية إذا ما وجهت كل أجهزة الطرد المركزي إلى هذا الغرض وحده.

المصدر : رويترز