نتنياهو أثناء إلقائه خطابه أمام أيباك قبل أن تعترضه ناشطة أميركية يهودية (الفرنسية)

تعرضت ناشطة أميركية يهودية للضرب من جانب أعضاء في لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (أيباك) قبل أن تعتقلها الشرطة لأنها قاطعت خطاب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الكونغرس أمس الثلاثاء.

وقد نقلت الناشطة اليهودية رائي أبيليا، البالغة من العمر 28 عاما، إلى مستشفى جامعة جورج واشنطن في العاصمة الأميركية وهي تعاني من إصابات بعد أن انهال عليها أعضاء من أيباك بالضرب وطرحوها أرضا ثم اقتادتها الشرطة إلى خارج القاعة.

وبعد خروجها من المستشفى الذي تلقت فيه علاجا جراء إصابتها برضوض في عنقها وكتفها، جرى اعتقالها لعدة ساعات حيث وجهت إليها تهمة تعطيل جلسة للكونغرس.

وقالت أبيليا التي يحمل والدها الجنسية الإسرائيلية، لموقع يديعوت أحرونوت الإلكتروني اليوم الأربعاء إنه عندما بدأ نتنياهو يتحدث عن إسرائيل والديمقراطية نهضت للحديث ضد ممارساتها غير الديمقراطية وصرخت ''كفى الاحتلال. أوقفوا جرائم الحرب الإسرائيلية" ودعت إلى منح الفلسطينيين حقوقا متساوية.

وانتقدت أبيليا السياسة الإسرائيلية وقالت إن بيبي (أي نتنياهو) قال إن حدود عام 1967 ليست قابلة للحماية وأنا أقول إن الاحتلال والجوع في غزة ليسا قابلين للحماية.

وقالت إنها زارت غزة قبل سنة ونصف وشاهدت الدمار الهائل الناجم عن عملية "الرصاص المصبوب" العسكرية التي تم شنها بمساعدة أسلحة أميركية أعطيت هدية لإسرائيل على حساب دافع الضرائب في الولايات المتحدة.

وأضافت أنه بعد زيارتها لغزة قررت أن تكرس حياتها في أنشطة حركات الاحتجاج ضد جرائم الحرب الإسرائيلية.

وأكدت أبيليا أنها تنشط ضد أيباك أيضا لأنها لوبي يُسكت الرأي الآخر، وقالت إنه تجب ممارسة ضغط اقتصادي على إسرائيل وملاحقة زعمائها.

المصدر : يو بي آي,مواقع إلكترونية