مسرح هجوم انتحاري سابق في قندهار (الفرنسية)

قتل 11 شخصا وأصيب نحو ثلاثين آخرين اليوم بانفجار عبوة ناسفة في شاحنة بإقليم قندهار جنوبي أفغانستان، في حين أحبطت الشرطة بالعاصمة كابل محاولة لقتل نائب رئيس الاستخبارات الأفغاني بتفجير انتحاري.

وذكر مسؤولون أمنيون أن الانفجار الذي وقع في منطقة بنجوي التابعة لإقليم قندهار وأصاب شاحنة تحمل مجموعة من عمال الطرق قتل فيه 11 شخصا وأصيب 27 آخرون حالة بعضهم خطيرة.

إلى ذلك أعلنت الشرطة الأفغانية أنها أحبطت اليوم هجوما انتحاريا كان يستهدف أحمد ضياء، نائب رئيس الاستخبارات في أفغانستان.

وبحسب الشرطة فإن الانتحاري المفترض كان يحاول تفجير شاحنته المحملة بالمتفجرات في موكب المسؤول الأمني، لكن أجهزة الأمن كشفت محاولته فأطلقت عليه النار وأصابته واعتقلته.

وأعلن المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد، مسؤولية الحركة عن هذا الهجوم.

في هذه الأثناء، أعلنت قوة المساعدة الدولية في أفغانستان (إيساف) اليوم عن اعتقال مغربي ناشط في تنظيم القاعدة، كان يقيم في ألمانيا، خلال عملية أمنية في ولاية زابل جنوبي أفغانستان.

وقالت إيساف في بيان إن المغربي الذي اعتقل في الثامن من الشهر الجاري قدم معلومات حول سفره من ألمانيا وإشرافه على مقاتلين أجانب تجمعوا في باكستان لمهاجمة قوات التحالف الدولي في أفغانستان.

وعثرت القوات على جوازات سفر 10 مسلحين قتلوا في العملية، تعود إلى فرنسا وباكستان والسعودية.

المصدر : وكالات