ستراوس كان (يمين) أثناء مثوله أمام المحكمة قبل أيام (الفرنسية)

أفادت وسائل إعلام أميركية أن أدلة من ملابس الضحية تطابقت مع عينات الحمض النووي التي قدمها المدير السابق لـ صندوق النقد الدولي دومينيك ستراوس كان والمتهم بالاعتداء جنسيا على عاملة بفندق في نيويورك منتصف الشهر الجاري.

وقالت صحيفتا وول ستريت جورنال ونيويورك تايمز، نقلا عن مسؤولين في تطبيق القانون، إن الاختبارات أثبتت تطابقا بين الحمض النووي والسائل المنوي لستراوس كان (62 عاما) الذي وجد على قميص المرأة.

وأشار المسؤولون وفق نيويورك تايمز- إلى أن نتائج الاختبارات تطابقت أيضا مع ما قاله محامو ستراوس كان من أن ثمة واقعة جنسية حدثت بالفعل عندما توجهت العاملة لتنظيف غرفته في فندق سوفيتيل بنيويورك في الـ14 من مايو/ أيار، ولكنهم قالوا حينها إن الواقعة تمت بالتراضي.

وشكلت هذه النتائج التي ذكرها مسؤول اشترط عدم الكشف عن هويته- الدليل الجنائي الأول الذي يؤكد أن ستراوس كان قام بالفعل باغتصاب العاملة (32 عاما) ذات الأصول الغينية التي تعول ابنتها (15 عاما).

ونقلت وول ستريت جورنال عن مسؤولين قولهم إن شهود عيان أبلغوا الشرطة أنهم وجدوا العاملة أمام غرفة ستراوس كان وهي ترتجف ويقوم موظفون آخرون بالفندق بمواساتها، ثم لوحظت نظرات متبادلة بينها وبين ستراوس كان أثناء خروجه من غرفته باتجاه المصعد.

وكان ستراوس كان قد خرج يوم الجمعة بكفالة من السجن، وهو يقيم الآن في شقة تحت حراسة مشددة في مانهاتن.

ستراوس كان:
استقالتي جاءت لحماية المؤسسة التي خدمتها بشرف وأمانة، خصوصا وأنني أريد التفرغ وتكريس كل وقتي وقوتي وطاقتي لإثبات براءتي
رسالة إلى الصندوق
وقد وجه ستراوس كان رسالة إلى العاملين بصندوق النقد الدولي عبر البريد الإلكتروني، ينفي فيها بشدة تلك الاتهامات المنسوبة إليه، ويصفها بأنها "كابوس شخصي".

وقال في الرسالة التي حصلت وكالة رويترز على نسخة منها "أنفي بأقوى العبارات الممكنة هذه الاتهامات التي أواجهها الآن، أنا واثق من أن الحقيقة ستظهر وستثبت براءتي".

وأضاف أن استقالته من منصبه جاءت "لحماية المؤسسة التي خدمتها بشرف وأمانة، خصوصا وأنني أريد التفرغ وتكريس كل وقتي وقوتي وطاقتي لإثبات براءتي".

وكانت شرطة نيويورك قد اعتقلت ستراوس كان في وقت متأخر السبت ما قبل الماضي في مطار جون كنيدي.

يُشار إلى أن ستراوس كان يعتبر من أبرز المرشحين عن الحزب الاشتراكي الفرنسي لمواجهة الرئيس نيكولا ساركوزي في الانتخابات الرئاسية المقبلة. 

المصدر : وكالات,الصحافة الأميركية