ساركوزي ألقى خطابا أمام مؤتمر عقد في باريس (رويترز)

نصب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اليوم الاثنين نفسه مدافعا عن حقوق العمال والنظام المالي، وذلك في خطاب ألقاه خلال افتتاح مؤتمر دولي يعقد بباريس عن "البعد الاجتماعي للعولمة".

وتحدث ساركوزي اليميني في الخطاب عن العولمة وعن حقوق العمال وعن العدالة والحماية الاجتماعية، وذلك بحضور وزراء العمل في مجموعة العشرين. وهو نفس خطاب الاشتراكيين.

ويأتي هذا الخطاب "الاشتراكي" في الوقت الذي زادت فيه آمال ساركوزي في تحقيق الانتصار خلال الانتخابات الرئاسية القادمة بعد أن تزحزحت مكانة منافسه مدير صندوق النقد الدولي السابق دومينيك ستراوس كان.

وكان الاشتراكيون في فرنسا يراهنون على ستراوس كان في الانتخابات القادمة، ولكن الفضيحة الأخلاقية التي طاردته وأدخلته السجن في الولايات المتحدة قللت من حظوظهم. 

ويرى مراقبون أن الرئيس الفرنسي يسعى إلى توسيع شعبيته قبل عام من الانتخابات الرئاسية، وخاصة في ظل عزم الاشتراكيين بدورهم على الوصول هذه المرة إلى الرئاسة بعدما خسرها أمام ساركوزي نفسه في 2007.

وقال ساركوزي في الخطاب إنه وعد الفرنسيين بأن يفعل كل شيء لإصلاح الرأسمالية المالية التي قال إنها أدت إلى الكارثة.

وأضاف أنه سيحارب من أجل منع المنافسة بين البلدان التي تسعى لجذب الشركات مع الحد الأدنى من التنظيم.

ومن جهة أخرى دعا إلى نسيان ضغط الهجرة التي أرجع جذورها إلى عدم المساواة الاجتماعية، في إشارة إلى المخاوف الفرنسية من الهجرة الجماعية من شمال أفريقيا في أعقاب الاحتجاجات الشعبية.

المصدر : وكالات